استنفار حكومي بعد مقلب طالبات ثانوية دبَّرْنه للخروج باكراً

انشيء في : 2013-11-19 19:46:27
A+ | استعادة | A-

إخلاء الطالبات من داخل المدرسة (تصوير: الحسن آل سيد)


صحيفة المرصد: فوجئ مواطن أثناء مروره أمام المدرسة الثانوية الثانية عشرة للبنات في حي العزيزية بمحافظة خميس مشيط بنداء استغاثة من عدد من الطالبات أخرجن رؤوسهن من نوافذ المدرسة مستنجدات بأن هناك حريقاً داخل المبنى، فاتصل بعمليات الدفاع المدني التي استُنفرت عبر ثلاث فرق، وسيارات السلالم، كما استنفرت فرق الهلال الأحمر، والجهات الأمنية، ورجال الهيئة، وشركة الكهرباء، وفور وصول الفرق، ومع سماع الطالبات أصوات آليات الدفاع المدني تعالت أصواتهن داخل المبنى، حتى أنها سمعت في المنازل المجاورة للمدرسة فخرج سكانها لاستطلاع الأمر.وبعد فتح البوابات وإخراج الطالبات من المدرسة، قامت فرق الدفاع المدني بالدخول إلى المدرسة، فلم تجد أثراً لأي حريق في المدرسة، وبسؤال مديرة المدرسة والمعلمات أشرن إلى أنهن لم يقدمن أي بلاغ، وأن ما جرى عبارة عن بلاغ كاذب من الطالبات عن وجود حريق، حتى يتمكن من الخروج قبل نهاية اليوم الدراسي، وكان لهن ما أردن، حيث خرجن فرحات بتنفيذ خطتهن، ولم يظهر عليهن الخوف، أو القلق، أو التوتر.
وتابعت فرق هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وضع الطالبات، برفقة الجهات الأمنية، حتى عودتهن إلى منازلهن سالمات، فيما تم تحرير محضر مشترك بين الجهات المباشرة للحادثة، ومن ثم انسحبت من الموقع فرق الدفاع المدني، وفرق الهلال الأحمر، ولم يؤد إخلاء المدرسة إلى أي إصابات.
وأوضح مدير عام التربية والتعليم في منطقة عسير، جلوي آل كركمان بحسب صحيفة الشرق أنه سيتم تشكيل لجنة للتحقيق في الحادثة، ومعرفة ملابساتها ودوافعها، مؤكداً دعم المديرية أي برنامج من شأنه تقويم سلوكيات الطالبات اللواتي أقدمن على هذا الفعل.





الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious
ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى