د. محمد العوين

آهٍ .. من نكبات العرب 2-3!

لم تكن النكبتان السابقتان كافيتين فيما يبدو للإجهاز على الأمة العربية ؛ فقد تبرعمت دولة عربية إسلامية جديدة في شبه الجزيرة العربية وارثة أمجاد الدولة الإسلامية الأولى في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخلفائه الأربعة الذين لم يخرجوا بعاصمة العرب والمسلمين من الجزيرة العربية، فكانت القيادة السياسية في المدينة المنورة إلى أن انتقلت إلى الكوفة 36هـ في خلافة علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ثم لم تعد القيادة السياسية إلى الجزيرة العربية بعد ذلك ؛ فقد تنقلت بين الكوفة ودمشق وبغداد والقاهرة وقرطبة وإسطنبول إلى أن نضجت فكرة استعادة دور شبه الجزيرة العربية ثانية من حيث انطلق الإسلام من مكة والمدينة ومن حيث انطلقت جيوش الفتح والقادة الفاتحون فكان الإمام محمد بن سعود – رحمه الله تعالى – من اضطلع بهذا الدور التاريخي العظيم؛ فقامت الدولة السعودية الأولى عام 1157هـ وانطلقت بعزيمة وإصرار تحمل رسالة الإسلام وتطمح إلى استعادة مجد العرب وبناء نهضة جديدة في مهد العروبة والإسلام بعد أن أهملها الأمويون والعباسيون والعثمانيون، وهو ما حدث بالفعل فخلال ثمانين عاما من قيامها وصلت حدود الدولة إلى الشام، وأقصى جنوب الجزيرة، والبصرة شرقا، والحدود المصرية غربا، وكانت فرنسا ترقب صعود الدول الجديدة مشاركة الدولة العثمانية القلق ذاته، وبعد تقارير عن توسع وقوة الدولة تم الاتفاق على وأدها في مهدها، وبسبب تعالق المصالح بين الفرنسيين والعثمانيين في هذا الشأن على الرغم من تقاطعها في مواضع أخرى تم التنسيق بين سليم الثالث 1203- 1222هـ الموافق 1789- 1807م ونابليون بونابرت ليتولى الفرنسيون تدريب الجيش المصري على استخدام أسلحة فرنسية حديثة لغزو الدولة السعودية ؛ بشرط ألا يظهر الفرنسيون في الصورة وإنما يتولى جرم ذلك أتراك ومصريون؛ لكي لا يتبادر إلى العالم الإسلامي أنها حرب دينية بين نصارى ومسلمين، بل حرب بين مسلمين بعضهم مع بعض .

وقد بدأت هذه النكبة بتسيير الجيوش المصرية بعد تأهيلها لمدة ست سنوات من قبل الحملة الفرنسية على مصر التي قادها نابليون بونابرت من 1798- 1801م وجاء الأمر من السلطان محمود الثاني إلى واليه على مصر محمد علي باشا بالقضاء على الدولة السعودية، فكلف ابنه إبراهيم باشا بقيادة الجيش المصري وصحب معه ضباطا فرنسيين وأتراكاً ومرتزقة انكشاريين وارتكب الجيش الغازي من الجرائم ما يعجز القلم عن وصفه .

إن ما اقترفته الدولة العثمانية لا يقل بشاعة عن جرائم المغول في العراق ولا القوط في الأندلس، وإذا كان دافع المغول توحشا ودافع القوط انتقاما دينيا فما هو يا ترى دافع الترك ؟! لا نجد سببا واحدا مقنعا دفعهم إلى إسقاط دولة عربية تريد أن يحكم العرب أنفسهم دون انشقاق عن سلطة الخلافة المزعومة، وهو ما صرح به الإمام عبد الله بن سعود بن عبد العزيز – رحمه الله – في رسالتين بعث بهما إلى محمود الثاني، وينظر في هذا « الدرر السنية في الأجوبة النجدية لابن قاسم.

نقلًا عن “الجزيرة”