أمريكا تعاقب مصريين في تركيا على صلة بالقاعدة.. والكشف عن مفاجآت بشأن التهم المتورطين فيها

أمريكا تعاقب مصريين في تركيا على صلة بالقاعدة.. والكشف عن مفاجآت بشأن التهم المتورطين فيها

صحيفة المرصد: أكدت وزارة الخزانة الأميركية الخميس فرض عقوبات على 5 أشخاص، هم 3 أتراك ومصريان اثنان، لصلاتهم بتنظيم القاعدة.

القاعدة

وأفاد بيان الوزارة أن من بين المعاقبين، مجدي سالم، وهو محام مقيم في تركيا ولد في مصر، ويعتبر أحد الميسرين الأساسيين لمجموعة من أنشطة القاعدة في تركيا، حيث عمل كساعٍ مالي داخل شبكة القاعدة هناك وأيضاً محمد نصر الدين الغزلاني، وهو مصري يعمل خبيراً في تيسير تنظيم القاعدة، وساع مالي أيضاً . كما كشفت المعلومات أن غزلاني استخدم التحويلات النقدية لدعم القاعدة، وكذلك لتوفير الأموال وتحويلها لحسابات عائلات أعضاء القاعدة المسجونين

محمد نصر الدين غزلاني
وحسب “العربية.نت “احتجزت السلطات التركية أحد الإرهابيين المصريين المحكوم عليهم بالإعدام في قضية أحداث كرداسة التي وقعت في العام 2013، وهو الإرهابي محمد نصر الدين غزلاني البالغ من العمر 55 عاما ثم أفرجت عنه بعد 6 شهور دون أن تفصح عن سبب الاحتجاز أو سبب الإفراج بعد ذلك. وكان وسيطا بين ممولين وعناصر للتنظيم الإرهابي في سوريا، و كان يتولى عقد جلسات التقريب بين الأجنحة المتصارعة في التنظيم.

المتهم الأول في أحداث كرداسة
محمد نصر الدين فرج الغزلاني هو المتهم الأول والرئيسي في قضية أحداث كرداسة التي شهدت حرق قسم شرطة كرداسة وقتل ضباط عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، مضيفا أن غزلاني كان أحد المتورطين في قضية خان الخليلي في التسعينيات، وتم اعتقاله والحكم عليه بالسجن ثم أفرج عنه بعفو من الرئيس الراحل محمد مرسي. وكان يتولى تنفيذ تكليفات لخيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان بالتواصل والاتصال مع التكفيرين وعناصر الجماعات الجهادية في سيناء.

مجدي سالم
أما مجدي سالم المصري الثاني المعاقب من وزارة الخزانة الأميركية فهو محامي وكان أحد قيادات تنظيم الجهاد وتولى اختيار أعضاء التنظيم المسافرين إلى أفغانستان للتدريب هناك بتعليمات من أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة ويعودون للقيام بعمليات عنف وإرهاب في مصر.

اغتيال السادات
وبعد ذلك بشهور قليلة ألقت السلطات المصرية القبض على مجدي سالم وصدر ضده حكم بالسجن وخرج بعفو من الرئيس المعزول محمد مرسي ثم فر إلى تركيا في العام 2013 برفقة أسرته واستقر هناك.
وسالم تزوج أرملة محمد عبد السلام فرج صاحب كتاب “الفريضة الغائبة” أحد المخططين والمتهمين الرئيسيين في قضية اغتيال الرئيس المصري الراحل أنور السادات.