أميرة محمد تكشف نوعية الصديق الذي تبحث عنه.. وترد على منتقدي المسرح النسائي بـ “قاعة أفراح”

أميرة محمد تكشف نوعية الصديق الذي تبحث عنه.. وترد على منتقدي المسرح النسائي بـ “قاعة أفراح”

صحيفة المرصد: كشفت الممثلة البحرينية أميرة محمد نوعية الصداقة التي تبحث عنها، مؤكدة أنها تحب من يقّيم أعمالها ولا ترغب في المديح والتطبيل.

وقالت أميرة محمد في تغريدة كتبتها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” عقب الانتهاء من عرض مسرحيتها “بنات سيلفي”: “أنا لا أحتاج صديقا يمدحني، وإنما أحتاج صديقا يقيّم شغلي بكل أمانة ومصداقية، فأنا آخر شخص يحب التطبيل والمجاملات”.

وعرضت أميرة مسرحيتها “بنات سلفي” أيام عيد الفطر المبارك على مسرح مركز الملك فهد الثقافي في الرياض.

وقدمت الممثلة البحرينية أميرة محمد 70 مسرحية، منها 10 في الرياض، وتصف “بنات سلفي” بالأفضل من ناحية المضمون.

وبحسب صحيفة “عكاظ” فإن ما علق به الناقد الفني عبدالرحمن الناصر على المسرح النسائي التي تشارك به أميرة محمد في السعودية وتشبيهه له بقاعة الأفراح أثار غضب الممثلة البحرينية.

وردت عليه قائلة: “هل حضرت العرض؟ هل أرسلت أحدا يرى العرض؟ بما أنها مسرحية نسائية؟ لأن أنا بنت المسرح وأعرف ما أقدمه، ودوري في العمل وحواراتي كنت حريصة على تقديم شيء مفيد”.

وأوضحت أميرة محمد أنها تناولت العديد من القضايا الهامة في “بنات سيلفي”، حيث تعرضت لقضية المطلقات وجنود الحد الجنوبي، والغش التجاري لدى البعض من خلال ترويج بضاعتهم في السوشيل ميديا، مؤكدة أنها لم تقدم صالة أفراح.