أم الشهيد: سعود شتّت شمل الغادرين ورحل

أم الشهيد: سعود شتّت شمل الغادرين ورحل

قالت والدة الشهيد وكيل رقيب سعود عبدالله شويعي إن جميع أفراد الأسرة يفخرون بفلذة كبدها الذي استشهد وهو يذود عن تراب الوطن ضد الغادرين، لافتة إلى أن الشهيد له أربعة أبناء هم عبدالعزيز (12 عاما)، ومحمد (11 عاما)، راكان (6 أعوام) ومصعب البالغ من العمر سنتين.
وبحسب صحيفة عكاظ يقول عبدالعزيز الابن الأكبر للشهيد إن والده رحل في ميدان الشرف والبطولة دفاعا عن الوطن، لافتا إلى أنهم يعيشون مع جدهم. وقال راكان إنه يعاني من ضعف في بصره وكان والده الراحل يراجع به مستشفى القوات المسلحة بحفر الباطن ويتمنى تحويل ملفه إلى أحد مستشفيات جازان لمواصلة علاجه.
وعبرت زوجة الشهيد أن حزنها ممزوج بالفخر لأن «أبو عيالها» رحل وهو يدافع عن الوطن بعد أن لقن العابثين درسا في الوطنية.
وقال أحمد الأخ الأكبر للشهيد إن أخاه الراحل كان باراً بأمه ومحبوبا من الجميع وإنهم يشعرون بالفخر لاستشهاده.
بينما أوضح إبراهيم أحد إخوة الشهيد أن استشهاد أخيه سعود وهو يدافع عن تراب الوطن وحدوده وسام فخر لنا جميعا.
وعبر أخوه فهد وكيل رقيب بالحد الجنوبي عن اعتزازهم باستشهاد أخيهم سعود.
وقال العريف حسن شقيق: اﻟﺤمد ﻟﻠﻪ أن أخي سعود ﻣﺎﺕ ﺷﻬﻴدﺍ ونحن جميعا نفخر به ومستعدون لفداء الوطن بأرواحنا.