أنور مالك يكشف عن أكبر دليل على إرهاب نظام بشار الأسد وإيران

أنور مالك يكشف عن أكبر دليل على إرهاب نظام بشار الأسد وإيران

صحيفة المرصد: قال الحقوقي والمفكر الجزائري المعروف، أنور مالك، إن كل الدول التي ساندت ثورة الشعب السوري طالها الإرهابيون بعمليات مشبوهة،مشيرا إلى أن هذا يعد أكبر دليل على إرهاب نظام الأسد وإيران.
وبحسب موقع بوابة القاهرة أشار “مالك” في تغريدات على حسابه بموقع التواصل الإجتماعي “تويتر” إلى أن إيران ولغت في الدم الجزائري خلال سنوات الجمر،، بتدريبها مقاتلين أمراء ، كما مولت وسلحت وحرضت ثم خرجت كالشعرة من العجين ولم تلاحق السلطة أوالمعارضة.
وأضاف “مالك” في تغريداته “شيعة صدعوننا بوحدة إسلامية ومن يفضحهم يتهم بالفتنة ودينهم مبني على إنتقام دموي من أبرياء لم يقتلوا الحسين ولتبرير جرائمهم فبركوا حتى التاريخ”
وتابع : “بعض الجزائريين يدافعون عن إيران ويتهمون السعودية بالتورط مع إرهاب عانوا منه وهذا محض كذب فقد كنت بالجيش وكل التقارير حينها تتهم طهران فقط!”.
واستكمل : “لما يسيطر ليبراليون على إعلام دولة حكمها إسلامي فلا تتوقع سوى انتشار صورة مشوهة عنها فقضية ليبرالجية العرب هي إثبات أن الإسلام لا يصلح للحكم”.
وفي النهاية حذّر “مالك” من التصفيق لأي ظالم لو كان ضحيته عدوك فكن دائما مع العدل سواء مع صديق أو عدو فمن يرضى بظلم غيره سيكون ضحيته يوما حينها لن يجد من ينصره، بحسب نص التغريدة.