علي الزامل

أهل المسيار (ملابسكم الداخلية) فضحتكم !؟

أهل المسيار (ملابسكم الداخلية) فضحتكم !؟

وردتني طرفة عجيبة غريبة غاية في الطرافة والفكاهة وبقدر ما هي مضحكة بقدر ما تنم وتُفصح عن دهاء وحذاقة لافتة من بعض الزوجات .. إليكم الطرفة: زوجة طلبت الطلاق من زوجها وحين سُئلت عن السبب قالت: “متزوج مسيار” ! وكُرر عليها السؤال : هل تأكدتي من ذلك أم مجرد شكوك وهواجس !؟ أجابت : والله مُتأكدة واستطردت: زوجي حين يُغيّر ملابسه أُلبسه بنفسي (الفانيلة) بالمقلوب عمداً وإذا رجع البيت أشوف الفانيلة لابسها صح ! هل في دليل أكثر من هذا !؟ انتهى .. هذه الطرفة ليس فحسب دليل بأن الزوجة أو المرأة بالعموم تملك الحس والدهاء بل مُؤشر بأن الكثير ممن تزوجوا مسياراً قد تكون زوجاتهم يعلمن بهم وافتضح أمرهم لكن ربما تريثن لأي سبب من الأسباب أو لعلها تتوسم بزوجها على أنه تزوج مسيار لمجرد نزوة وسوف يعود إلى حيث عش الزوجية ! مؤكد من يقرأ الطرفة وأخص المتزوجين مسياراً سوف يتحرزون ويحرصون جيداً عند لبس ملابسهم (الداخلية ) ويتأكدوا مراراً بأنها صحيحة في “الذهاب والإياب” كي يفوتوا الفرصة على اكتشاف زواج المسيار !؟ لكن فات هؤلاء أن لدى الزوجة فراسة وقوة إستشعار عجيبة تُمكنها من معرفة زوجها في حال عاشر أُخرى وإن لم تقل ذلك صراحة !