أول تعليق أمريكي على سيطرة القوات العراقية المدعومة من الحشد الشيعي على منطقة كركوك الغنية بالنفط

أول تعليق أمريكي على سيطرة القوات العراقية المدعومة من الحشد الشيعي على منطقة كركوك الغنية بالنفط

صحيفة المرصد-وكالات:بعد أن استكملت القوات العراقية الجمعة السيطرة على “ألتون كوبري” آخر البلدات الواقعة تحت سلطة قوات البشمركة في محافظة كركوك ، وذلك إثر اشتباكات في بلدة ألتون كوبري التي تبعد حوالي 50 كلم عن أربيل ، دعت واشنطن بغداد إلى التهدئة.

وعبرت وزارة الخارجية الأميركية عن “قلقها” من أعمال العنف في شمال العراق، وطلبت من الجيش العراقي أن يحد من تحركاته بالقرب من كركوك في المنطقة المتنازع عليها بين بغداد وإقليم كردستان .

التنسيق مع كردستان

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركيّة هيذر نويرت في بيان إنه “تجنّباً لأيّ سوء فهم أو مواجهات جديدة، نطلب من الحكومة المركزية تهدئة الوضع من خلال الحد من تحركات قواتها الاتحادية في المناطق المتنازع عليها” والقيام حصراً بالتحركات “التي تم تنسيقها مع حكومة إقليم كردستان”.

إلى ذلك، أضافت نويرت “نحن مطمئنّون لتعليمات رئيس الوزراء حيدر العبادي للقوات الاتحادية بحماية المواطنين الأكراد العراقيين وعدم إثارة نزاع”.

إلا أن واشنطن أكدت أن المناطق التي سيطرت عليها القوات العراقية والتي كانت تدخل ضمن المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد، لا تزال تحت خانة “المتنازع عليها”.

كركوك باقية محل نزاع”

وقالت نويرت: “إنّ إعادة تأكيد سلطة” الحكومة الاتحاديّة “على المناطق المتنازع عليها لا يغير بأي شكل من الأشكال من وضع” هذه المناطق التي “تبقى محل نزاع إلى حين إيجاد حل لوضعها وفقاً للدستور العراقي”.

كما كررت وزارة الخارجية الأميركية في بيانها نيتها “مواصلة العمل مع مسؤولي الحكومتَين المركزية والإقليمية للحد من التوترات وتشجيع الحوار “.

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية أرسل كلمة “اشتراك” للرقم (0553226244)

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت” أضغط هنا