أول رد من الرئيس التونسي على اتهامه بـ”الانقلاب”.. و”يوضح” ما دار بينه والغنوشي قبل الإقالة

أول رد من الرئيس التونسي على اتهامه بـ”الانقلاب”.. و”يوضح” ما دار بينه والغنوشي قبل الإقالة

صحيفة المرصد: رد الرئيس التونسي، قيس سعيّد، فجر اليوم، على اتهامه بالانقلاب، بعد قراره بإقالة رئيس الحكومة وتعليق عمل البرلمان.
وقال سعيد في كلمة له بثها التلفزيون الرسمي التونسي: ”نسقت هاتفيا مع رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي وأعلمته أن الأمر يقتضي اتخاذ إجراءات استثنائية وقابلت رئيس الحكومة وأعلمته كذلك، عكس ما يدعيه البعض بأنه لا علم له“.
وتابع : ”ما قمت به يخوله لي الدستور وفق الفصل 80، سأتولى السلطة التنفيذية لمدة 30 يوما ويمكن التمديد والدستور يتيح ذلك حتى تستتب الأوضاع الأمنية، ولقد عشنا بعض الأوضاع الأمنية غير المستقرة اليوم في كل المدن“. مشيرا إلى الشعب التونسي عانى الكثير ونهبت ثرواته، وأنه في بعض الأحيان لا يجيد لا ماء ولا كهرباء.
وأضاف: ”من هم هؤلاء الذين لهم الأموال ويريدون تجويع الشعب.. ابتلاني الله بالسلطة لخدمة الشعب التونسي بناء على التزامات ولن أتراجع على ما عاهدت الشعب“.
وكان رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي اتهم الرئيس قيس سعيد “بالانقلاب على الثورة والدستور” .
وقال الغنوشي زعيم حزب “النهضة” في اتصال مع وكالة “رويترز”: “نحن نعتبر المؤسسات ما زالت قائمة وأنصار النهضة والشعب التونسي سيدافعون عن الثورة”.