علي الزامل

أيها الزوج ” خلك بعيد حُبك يزيد ” !؟

يبدو أن هذا المثل فيه ما فيه من المصداقية وينطبق على الكثير من الزوجات ، فالزوج يزيد تقديره وغلاه لجهة زوجته لا بل يصبح أكثر الرجال وسامةً وقيافة في حال تزوج عليها !؟ بينما كان هذا الزوج غير جدير بنظرة إعجاب ! أين هذه الزوجة من زوجها حين كان ( يتسدح ) ويتسمر أمامها يستميلها منتظراً كلمة مديح وإطراء وإذا بها لم تعره أنملة اهتمام وياليت الأمر اقتصر على ذلك ربما لهان الأمر بل أحياناً تتململ منه ولسان حالها (هالرجال دبل كبدي ليته يضف وجهه ) ولمجرد أن يفعلها و” يضف وجه ” ويتزوج بأخرى إذ بها تقّوم الدنيا ولا تُقعدها وحينها فقط يصبح زوجها أوسم وأغلى رجل بالعالم ! المُفارقة المضحكة أن الزوج يستغرب من هذا التغير المفاجيء لدرجة أنه يصدق نفسه بأنه خارق الوسامة و( دون جوان زمانه ) !؟ يبقى السؤال : هل غيرة المرأة من المرأة هي السبب ؟ أم أن الزوجة بطبيعتها وتكوينها لاتكتشف مزايا ومحاسن زوجها وربما وسامته وقيافته إلا عندما يذهب لغيرها !؟ عموماً هذه ليست دعوة لتطبيق هذا المثل فقد يكون ( النكبة ) اعرف أحدهم طبق هذا المثل لاستدرار حنان وحب زوجته الأُولى وإذا بها على الفور تطلب الطلاق وكذا الأخرى لم تدم معه وتركته طالبة الطلاق غير آسفة !؟