إعادة عمود “أم هانئ” إلى موضعه القديم بالمسجد الحرام.. تعرف على قصته وسر هذا الاسم !

إعادة عمود “أم هانئ” إلى موضعه القديم  بالمسجد الحرام.. تعرف على قصته وسر هذا الاسم !

صحيفة المرصد: أعادت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين عمود “أم هانئ” في موضعه القديم بعد انتهاء مشروع توسعة المطاف .
وأوضح حساب “آثار تهامة الحرمين” على تويتر أن عمود “أم هانئ” هو موضع دار أم هانئ بنت أبي طالب رضي الله عنها ويقع جنوب غرب الكعبة نحو ١٢٠ مترا . وهو الدار الذي أسرى برسول الله ﷺ منه إلى بيت المقدس عام ٦٢١م ثم عرج به للسموات العلى.
ومن جانبه استبعد مدير مركز تاريخ مكة المكرمة الدكتور فواز الدهاس أن تميّز رئاسة الحرمين العمود عن بقية الأعمدة لتشير فيه إلى بيت “أم هانئ”. حتى لا يتزاحم الزوار حوله.
وقال “الدهاس”: “يقع العمود في جهة بيت “أم هانئ”، مشيرا إلى أن اسم “أم هانئ” فيه روايتان؛ قيل اسمها “فاختة بنت أبي طالب”، وقيل اسمها “هند بنت أبي طالب”، وهي أخت علي بن أبي طالب، رضي الله عنه.