“الإندبندنت” البريطانية تعتذر للشيخ ناصر الصباح بعد التشهير بسمعته

“الإندبندنت” البريطانية تعتذر للشيخ ناصر الصباح  بعد  التشهير بسمعته

صحيفة المرصد: قدمت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، اليوم الأحد، اعتذاراً للشيخ ناصر الصباح، رئيس الوزراء الكويتي الأسبق، وذلك إثر نشرها أخباراّ كاذبة أضرت بسمعته.

وقالت “الإندبندنت” في اعتذارها أنها اكتشف خطأ في اليوم التالي لنشرها مقالاً في شهر أبريل الماضي، بخصوص من هنأوا ملكة بريطانيا بعيد ميلادها، ومنهم الشيخ ناصر الصباح، واصفةً إياه بـ “الديكتاتور”، الذي لا يستحق أن تستقبله الملكة إليزابيث، لكونه أحد طغاة العالم، ومثله مثل الديكتاتور الأفريقي “روبرت موجابي”.

وأوضحت الصحيفة البريطانية في اعتذارها أن ما نُشر لم يكن فقط غير صحيح، بل إنه تسبب في التشهير بسمعة الشيخ ناصر، وألحق به أضرارًا جسيمة، بحسب وصف الصحيفة.

وأكدت الصحيفة أن شخصاً آخر كان هو المقصود بالمقال غير الشيخ ناصر، وجاء الاعتذار على شكل عنوان رئيسي تحت مسمى: “الشيخ ناصر نعتذر منك لما نشرناه وأضر بسمعتك”.