صالح الهويريني

الانتخابات (ضيّعت) الكرة السعودية

سألت رياضياً خبيراً في شؤون العمل الرسمي في المملكة وتحديداً في اتحاد الكرة (سألته) عن سبب تمسك بعض المسؤولين بمناصبهم رغم أخطائهم المتكررة وتواضع مخرجات عملهم رغم الانتقادات اللاذعة التي طالتهم ووضعت أهاليهم وأسرهم في موقف حرج أمام الآخرين؟.. فقال (لأن كل شيء يهون لديهم وفي سبيل استمرار حصولهم على المكافآت والانتدابات وتكوين علاقات المصالح الخاصة).. باختصار: هؤلاء لا يريدون التفريط في المميزات التي يتمتعون بها (وبالذات المادية منها) وما دام أن النظام يسمح لهم بالاستمرار في مناصبهم.

* قبل سنوات ليست بالبعيدة عندما كانت تحدث أخطاء.. أو قصور مؤثر في العمل وضد المصلحة العامة للرياضة في المملكة من لدى أي مسؤول رياضي كان (يقال) من منصبه في اليوم التالي.. أو على الأقل (يتم إيقافه) سواء كان هذا المسؤول في المنتخب أو الأندية أو في وسائل الإعلام أو حتى في اتحاد الكرة لأن الهدف من وراء ذلك هي (المصلحة العامة للكرة السعودية).

* في السنوات الأخيرة تغير الحال للأسوأ والسبب هي (المصالح الشخصية) التي أصبحت في الغالب هي المسيطرة، لأن (المناصب) صارت تمنح بواسطة (الانتخابات.. والتصويت) وليس بموجب الكفاءة وللأفضل.. بل أحياناً يتم منح هذا المنصب أو ذاك على طريقة (امسك لي واقطع لك).. وهذا هو (اللي مضيع رياضتنا) والدليل على ذلك أن الكرة السعودية (تراجعت كثيراً) منذ أن أصبحت المناصب لا تمنح للأكفأ وإنما لأصحاب العلاقات الفارهة أو لمن يجمع (أصوات أكثر)!!

* سلمان القريني الذي خرج علينا فضائياً قبل أسبوعين تقريباً (وجلد) اتحاد الكرة (ما خلا شيء ما قاله فيه) تفاجأنا مؤخراً بخبر اختياره من ضمن أعضاء المكتب التنفيذي بالاتحاد.. هذا الخبر نزل كالصاعقة على الكثيرين في الوسط الرياضي، كما أنه جاء ليبرهن وللمرة المليون حقيقة أن اتحاد أحمد عيد هو السبب الرئيسي فيما وصل إليه حال الكرة السعودية من تراجع.

* العديد من الحكام الصاعدين والجدد هم أفضل مستوى من أغلب الحكام السابقين وأقصد بذلك الذين أصبحوا (مقيمين) للحكام الصاعدين والجدد، أو أولئك الذين تحولوا إلى محللين لأخطاء التحكيم من خلال الفضائيات.. بالله عليكم هل يعقل أن نضع حكما سابقا فاشلا (مقيماً) لحكام صاعدين وجدد نتطلع بأن يكونوا مميزين في المقبل من السنوات.. أو نثق في تفنيد حكم سابق فاشل لأخطاء الحكام الحاليين.. (بالتأكيد لا يعقل).. لكن للأسف (هذا هو اللي صاير)!! وهذا من أهم أسباب تدهور حال التحكيم السعودي.

لجنة المنشطات (وينك من زمان)

* بعد مباراة الفيصلي والنصر التي شهدت طرد لاعبين فيصلاويين ورغم ذلك تمكن الفيصلي من الخروج منها بالتعادل (2-2) راح نصراويون يروجون لكذبة أن فريقهم عندما هزم الهلال (3-2) في دوري موسم 1422هـ كان النصر قد طرد منه (3) لاعبين.. وهذا طبعاً غير صحيح.. في تلك المباراة طرد الحكم لاعبين فقط كان أحدهما من الهلال (توليو) ومن النصر (ناصر حلوي).. وهذه الكذبة لا تختلف عن كذبة (42) بطولة حرة نقية.

* لم يسبق أن شهدت أي مباراة للهلال والنصر (3) حالات طرد ومن فريق واحد إلا من خلال مباراة واحدة فقط وكانوا من الهلال وهم (جحفلي.. كريري.. سالم الدوسري).. وهذه المباراة كانت هي تلك التي جمعت الفريقين في دوري 2015م وانتهت بهدف تسلل للسهلاوي.

* أصبحنا نشاهد وفرة في عدد الأهداف التي يتم تسجيلها من خلال آخر الدقائق أو في الوقت بدل الضائع.. ربما أن السبب في ذلك هو (هدف جحفلي الشهير) الذي حفز اللاعبين وغرس في نفوسهم (عدم اليأس).

* يقول نصراويون إن الدوري ضعيف.. وهذا صحيح، لكن هذا الضعف كان من حسن حظ فريقهم لأن (الدوري) لو كان قوياً لربما صارع على الهروب من شبح الهبوط بدلاً من احتلاله لأحد مراكز الوسط.

* لجنة الكشف على المنشطات (شادة حيلها) في هذا الموسم.. أين كان هذا الجهد وذلك التواجد من لدى هذه اللجنة خلال الموسمين الماضيين.. أظن أن (بدر السعيد) هو أفضل من يجيب عن هذا السؤال!!

* تنافس الأهلي والاتحاد والهلال على لقب الدوري وتقاربها في عدد النقاط هو الذي (ميز) الدوري.. أما من ناحية المستوى فدورينا إجمالاً متواضع..

* في الدوري السعودي أصبح لا يوجد فارق واضح في المستوى بين فرق المقدمة وفرق الوسط ليس لأن مستويات فرق الوسط متطورة، وإنما لأن مستويات فرق المقدمة (مش ولا بد).. ولك عليها.. هذه حقيقة.

* أستغرب توجيه (اللوم) للأمير فيصل بن تركي من بعض النصراويين بسبب تفاخره بحصول فريقهم على (3) بطولات في عهد إدارته (خمس سنوات).. ومنبع استغرابي يعود إلى هذه البطولات قد تحققت للنصر بعد (نكسات.. وانتكاسات).. وبعد أن (نسي) النصراويون (طريق الصعود للمنصات) ومن جراء غيابه الطويل عن تحقيق البطولات.

مبادرة هلالية جميلة

* مبادرة جميلة تلك التي أقدمت عليها إدارة الهلال برئاسة الأمير نواف بن سعد، وتمثلت في منح (بطاقة العضوية) للاعبين القدماء في الهلال.. هذه المبادرة كان لها صدى إيجابي على نفوس اللاعبين وداخل الأوساط الهلالية.. كما أن هذا الوفاء ليس بالمستغرب على رجال الهلال تجاه كل الذين خدموا مسيرة ناديهم وأثروها بالبطولات والنجاحات.

* لأن موعد إرسال هذا المقال كان مساء يوم أول أمس الأربعاء لم يتسن لي وقت إرساله معرف نتيجة مباراة الهلال والنصر التي أقيمت يوم أمس الخميس حتى أكتب عنها وعن أحداثها.. ومبروك لمن حقق النتيجة التي يبحث عنها.

* خاتمة: أحياناً يحاول الناس كشف عيوبك، لأنهم يعجزون عن تحمل مميزاتك.
نقلا عن الجزيرة