“البندر” يرد على تناقض أمريكا .. ويؤكد: السدحان الذي تتكلم عنه إرهابي داعشي وكان يغرد باسم “سماحتي” – فيديو

“البندر” يرد على تناقض أمريكا .. ويؤكد: السدحان الذي تتكلم عنه إرهابي داعشي وكان يغرد باسم “سماحتي” – فيديو

صحيفة المرصد : كشف الكاتب عبدالله البندر، تناقض الولايات المتحدة الأمريكية بشأن طريقة تعاملها مع الإرهاب.

حرية تعبير!

واستغرب عبدالله البندر من تعبير وزاراة الخارجية الأمريكية عن قلقها من أنباء الحكم على الإرهابي عبدالرحمن السدحان بالسجن 20 عاماً بالسعودية، وقالت لا يمكن أن تكون حرية التعبير مخالفة يعاقب عليها القانون.

وأوضح البندر أن السدحان الذي تتكلم عنه أمريكا هو إرهابي داعشي، وأحد أذرع التنظيم إعلامياً ، وكان يكتب في تويتر مؤيداً لداعش تحت اسم “سماحتي” ، وهذا باعتراف من صديقهم الموجود في كندا عمر بن عبدالعزيز.

السعودية تسير على منهج واحد في مكافحة الإرهاب

وتسائل البندر كيف تحارب الإرهاب وتعاقب كل من يحاول أن ينشر الإرهاب ويأتي شخص يقول أين حرية التعبير ، وهذا يبين من يحارب الإرهاب بشكل حقيقي ومن يحاربه بشكل انتقائي على أساس مصالحه.

وأكد البندر أن السعودية تسير على منهج واحد في مكافحة الإرهاب، وليست كأمريكا كل 4 سنوات أو فترة رئاسية جديدة يغيروا نظرتهم تجاه الإرهاب وفقاً لمصالحهم، يأتي الحزب الجمهوري بسياسة وبعده يأتي الحزب الديمقراطي بسياسة أخرى، ويرفع المليشيات الإرهابية من قائمة الإرهاب مثلما فعل مع مليشيا الحوثي، وفوق هذا يصف جرائم الإرهابيين بحرية التعبير.

هم من صنع هذه المليشيات

وأضاف البندر : ” يقتلون بن لادن ومن يتبنى فكره، وفي دولة ليست دولتهم يطلقون عليه حرية تعبير، واليوم عندما نرى خليفة أوباما وهو جو بايدن، يدافع عن المليشيات الإرهابية فهذا يؤكد أنهم هم من صنع هذه المليشيات.

واستطرد : ” المفترض من واشنطن أن تعبر عن قلقها من سجن غوانتانامو المرتبط بالتعذيب حتى بدون محكوميات ” .

وذكر البندر مقولة الأمير عبدالرحمن بن مساعد : ” الإرهابي ناشط عند واشنطن إلا في حالة واحدة إن قتلته واشنطن”.