علي الزامل

التحرر تهمة … رهف انموذجاً !!

فتاة عانقت مطرباً على المسرح جهاراً اذاً هي متحررة، وأخرى متبرجة ولسَانة فهي حتماً متحررة، وثالثة هربت من بيت اسرتها يقيناً هي متحررة استطراداً هذا ما حصل للفتاة رهف فأغلب أصابع الاتهام اوعزت سبب هروبها للتحرر.

السؤال: هل ثمة من يخبرنا مشكوراً بمفهوم التحرر ومعاييره ومحدداته؟
لا اعتقد هناك مفهوم حقيقي وعلمي يعتد به بالمطلق، الأرجح هو تهمة (معلبة) وان شئت سُبة وتهكم جاهز نقذف به جزافاً لكل من لا نستحسن تصرفه ونستنكر سلوكه وان شئنا المصارحة التحرر بات الشماعة التي نعلق عليها اهمالنا وتقاعسنا وربما تخاذلنا عن أداء ادوارنا كي نتوارى ونبرئ ساحة مسؤولياتنا وواجباتنا لجهة أبنائنا وبناتنا.
الصحيح هناك (تمرد) وليس تحرراً ان أردنا ان نسمي الأشياء بمسمياتها وهو باختصار شديد الخروج عن إطار معايير وقيم المجتمع وضوابطه وهذا مرده سوء التربية حتى لا نقول فشل الاسرة في التنشئة القويمة تجدر الإشارة ان هذه التفرقة الدلالية بين التمرد والتحرر غاية في الأهمية اقله كي لا يًتخذ كل سلوك مشين ومستهجن ذريعة نعلقها بـ(التحرر) ونريح أنفسنا من عناء الشعور بالإهمال والتقصير! الى ذلك علينا ان نتفق بأن التحرر بمثابة أصبع اتهام مبتور لا يأخذ بناصيته هذا ما يتعين تفهمه ملياً والعمل بمقتضاه انتهى.