أحمد الشمراني

الجريوي يودع مارادونا

الجريوي يودع مارادونا

• من أدغال لانوس، حيث كانت جزر الفوكلاند تحت السيادة الإنجليزية، ولد طفلٌ صغير مستدير الرأس ترى في ملامحه السهول الأرجنتينية، ‏ترعرع هذا الصغير في أزقة بوينس آيرس.

‏كان يراوغ كل شيءٍ تماماً، ‏يراوغ الفقر والجوع والظلام وبقية اللاعبين، ‏امتلك هذا الطفل قدماً يسرى تعد أمهر يسرى شهدها العالم.

• هكذا بدأ الأستاذ خالد بن إبراهيم الجريوي نثره في وداع الساحر الذي مات، وزاد: كان مارادونا بعيداً عن السياسة تماماً وعن أخبار العالم، لا يعرف من خريطة العالم سوى حدود ملعبٍ ترابي صغير في حيّه الصغير، هناك حيث يمارس هوايته المفضلة وهي «مراقصة قتلاه»، لكنها هنا كانت رقصةً ترابية.

• ‏كبر هذا الطفل وأخذ عوده يشتد، بينما فتيل النزاع الإنجليزي الأرجنتيني قد شب فتيلاً.

• كانت المناوشات الأرجنتينية تتصاعد حول الجزر، والتي تطالب بعودة ملكيتها من السيادة الإنجليزية.

‏لكن القوات الإنجليزية قد أخذت الأمر أكثر جدية، حتى نشبت حربٌ بين الطرفين في العام 1982، وقد استمرت قرابة 70 يومًا، وشهدت قتلى وجرحى من الجانب الأرجنتيني، وخلّفت ذكريات مؤلمة جدًا.. بشكل جعل الأرجنتينيين يعلنون استسلامهم وانسحابهم المرير من تلك الجزر.

• ‏اعتبر الشعب الأرجنتيني تلك الحرب بمثابة الصفعة لشعوب الويتشي، ‏ومن هنا انتقلت العداوة بين الشعبين إلى المستطيل الأخضر، وأصبحت لقاءات الأرجنتين وإنجلترا بمثابة حرب كروية تشتعل قبل أن تبدأ صافرة الحكم.

• ‏لقد كان لقاء الأرجنتين بإنجلترا، والذي يسمى بلقاء سرقة القرن في العام 1966، حيث استضافت إنجلترا كأس العالم، وفي نصف النهائي طُرِد خلاله القائد الأرجنتيني انتوني راتبن بعد تدخله الخشن أمام بوب تشارلتون، ومن هنا تم اختراع البطاقات الملونة في كرة القدم.

• استمرت العداوة على الصعيد السياسي والكروي، حتى التقيا في ربع النهائي لكأس العالم عام 86 في المكسيك، حيث حسمها الأسطورة دييغو مارادونا بهدفين، وأحرز الهدف الأول بيده واحتسبه الحكم التونسي علي بن ناصر، وبعدها أحرز مارادونا هدفًا اعتبر أجمل هدف في القرن، بعد أن تخطى 7 مدافعين إنجليز.. ‏ثم أتبعهم حارس المرمى، ‏جُنّ جنون الإنجليز واعتبروا مارادونا، بل وصفوه باللص والسارق والمخادع، واشتعلت الصحف الإنجليزية بالشتائم والسباب على دييغو مارادونا، وطالبته بالاعتزال الكروي نظرًا لسرقته وخداعه، ولكن الأمر قد تم وطارت به الدنيا والصحف والمعلقون والقنوات التلفزيونية.

• عاش مارادونا خلال مسيرته الكرويّة وبعدها حياةً مليئةً بالاضطراب ما بين تورطه مع مكاتب وعصابات المراهنات، تخلّل ذلك انزلاقه في وحل المنشّطات والمخدّرات.

• ‏عاش بين نجوميةٍ مطلقة على الصعيد الرياضي وحياة لهوٍ واضطراب وإدمان على الصعيد الواقعي.

• واليوم بعد مضي أكثر من 24 عامًا يرحل الأسطورة الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا، بعد أن ملأ العالم صخبًا وضجيجًا وسحرًا.

• ‏الآن أستطيع القول، إنه حُقّ للمستديرة أن تدير ظهرها بعد الآن لكل من أتى أو يأتي بعده، ‏لقد رحل الملك المتوّج للساحرة المستديرة، ولا أظن سيأتي من يملأ مكانه.

• التوقيع: خالد بن عبدالرحمن الجريوي.

نقلا عن عكاظ