الجن يحرق منزل عائلة بالقنفذة 6 مرات.. والدفاع المدني يرابط أمام المنزل

الجن يحرق منزل عائلة بالقنفذة 6 مرات.. والدفاع المدني يرابط أمام المنزل

صحيفة المرصد: تعاني عائلة سعودية ببلدة السلامة التابعة لمركز حلي بمحافظة القنفذة، من سلسلة حرائق التهمت منزلها على مدى شهرين متواصلين، دون معرفة الأسباب المؤدية إلى ذلك، إلا أن هناك تكهنات لديها بأن الجن من يقف وراء هذه الحرائق، ما استدعى الدفاع المدني أن يترك مقر فرقته ويرابط بالقرية منذ شهرين ليباشر هذه الحوادث الغريبة، والتي لم يعثر حتى اللحظة على سبب واحد له.
وفي تصريحات لـ”العربية نت”، قال رب الأسرة “إبراهيم الغبيشي” إن النيران لاحقت أسرته بـ6 منازل انتقل لها بعد حريق منزله، مضيفًا أن البداية كانت في يوم الجمعة 29 ذو الحجة، لاحظنا أدخنة في منزلي تتصاعد من مفتاح المروحة، وتسببت الأدخنة في إغماء عمتي، مما استدعى نقلها إلى المستشفى، إثر تعرضها لضيق في التنفس، وبعدها بلحظات، فوجئت بزوجتي تقول لي بأن المجلس يحترق، وعلى الفور، قمت بالاتصال بالدفاع المدني، وحضرت القوات لإطفاء الحريق”.
وتابع “الغبيشي”: “في اليوم الثاني، أحضرت عاملاً كهربائياً، ليتفحّص أسلاك الكهرباء، وقام بتغيير القاطع، وكانت المفاجأة بأنه عقب صلاة الظهر، اشتعلت النيران بالمجلس، وكنت أعتقد أن المشكلة في التمديدات الكهربائية، وما هي إلا ساعات قليلة، وتحديداً عقب صلاة العصر؛ احترق المجلس بالكامل، وعقب صلاة المغرب، فوجئنا باحتراق غرفة أحد الأبناء، وبعدها بلحظات، توجهنا للمستودع، وإذا بالنيران تشتعل فيه، وكان الدفاع المدني متواجداً للإطفاء”.
وأضاف الغبيشي أن النيران انتقلت لبيت خاله، وأتلفت محتوياته، وأنه تمت الاستعانة بشيوخ، فزعموا أن ما يحدث عمل شيطاني”.
وفي اليوم التالي – يروي الغبيشي – “ذهبنا لمحايل عسير، لإحضار أحد الشيوخ للقراءة، وأثناء سيرنا في الطريق، فوجئنا باتصال خالتي، لتخبرنا بأن الحريق انتقل للبيت الثالث، ومن ثم عاد الحريق لبيتي مرة أخرى، وسط ذهول من الموقف، حيث أصبحنا مشردين ولا نعلم ما الأمر”.
وقال “الغبيشي”: “قمت بإخراج ما تبقى من أثاث منزلي في الشارع، وتوجهنا لصلاة المغرب، وأثناء عودتنا شاهدت إحدى الكنبات تشتعل بالنيران من غير حول منّا ولا قوة، وبعدها بلحظات وإذا بالنيران تشتعل في الدور الثالث من بيت عمي، ونقلنا العفش من البيت في مظلة سيارة قريبة من برج “موبايلي”، فإذا بالعفش أيضاً يحترق، واحترقت سيارة كانت بالقرب من العفش”.