الخارجية الأمريكية تدعو إعلامية سعودية للمشاركة ببرنامج المرأة في السياسة والمجتمع الدولي بإمريكا

الخارجية الأمريكية تدعو إعلامية سعودية للمشاركة ببرنامج المرأة في السياسة والمجتمع الدولي بإمريكا

صحيفة المرصد – أحمد الحذيفي : ضمن المشروع الخاص ببرنامج الزائر الدولي القيادي الذي تديره منظمة ( FHI360 ) اختارت وزارة الخارجية الامريكية الإعلامية السعودية سعاد الشمراني للمشاركة ضمن برنامج “المرأة في السياسة والمجتمع المدني”، ويمتد لمدة ١٩ يوم ما بين ٥ الى ٢٣ اغسطس ٢٠١٩ ، ويقام بولاية واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية.

هدف البرنامج

ويأتي هذا الاختيار بدعوة وترشيح من السفارة الأمريكية بالرياض ، حيث ينفذ هذا البرنامج كل عام باختيار عدة أشخاص من جميع الدول العربية .

ويهدف هذا البرنامج إلى دراسة النظام السياسي للولايات المتحدة الأمريكية ومشاركة القيادات النسوية على المستويات المحلية والولاياتية والوطنية ، واستكشاف البرامج والمبادرات التي تشجع النساء الشابات على الانخراط في الأنشطة المدنية بما فيها الترشح لمناصب الانتخابات ، والتعريف بالدور الذي تلعبه المؤسسات النسوية في تشكيل الحوار السياسي وفهم التفاعل الفعال ودعم النساء في القطاعات المختلفة ، وتسليط الضوء على التشريعات والبرامج التي تعزز من المساواة في الأجور بين الجنسين والمعاملة العادلة للنساء في المجالات المدنية والعمل.

حيث سعي هذا البرنامج لتقديم عرض واسع ومتوازن لوجهات النظر في برامجه لقيادة الزوار الدوليين .

زيارات

ويشمل هذا البرنامج زيارة واشنطن العاصمة ومدينة دنفر بولاية كولورادو لتعريف القادات النسائية فيها على دور المؤسسات الغير حكومية في تعزيز المشاركة المدنية والقيادة السياسية للمرأة ، وزيارة عدة مؤسسات ومنظمات في ولاية اريزونا توسان تعرفن فيها على القيادة السياسية النسوية على المستوى المحلي وتعزيز وتمكين الفتيات من خلال التعليم وبرامج ما بعد المدرسة، وفي سياتل واشنطن تعرفن في زيارتهم على مؤسسات الوقاية من العنف القائم على النوع الاجتماعي والدعم المتعدد لقطاعات القيادة النسوية في السياسة والمجتمع المدني وتطوير القيادة النسوية والتخطيط للعمل ، وغادرت القيادات المشاركة بالبرنامج من نيويورك بعد أن أنهنّ برنامجهم بعرض افكارهنّ وما وصلت إليه بلدانهنّ.

المرأة السعودية

من جهتها ذكرت الإعلامية سعاد الشمراني لـ “المرصد” أن ما حظيت به المرأة السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله ورعاهم من دعم وتمكين منقطع النظير للمرأة في شتى المجالات ويأتي في مقدمتها المجال السياسي ، حيث وصلت المرأة السعودية أعلى مستويات القيادة في الشأن السياسي بداية من تعيينها عضو للشورى ممثله بثلاثين امرأة ومشاركتها في المجالس البلدية السعودية تصويت وانتخاب ونهاية بتعيينها سفيرة للولايات المتحدة ونائبة لوزير ومديرة لجامعة.

سلسلة من القرارات الداعمة للمرأة

وتعتبر الأعوام الأخيرة للمرأة السعودية من أهم أعوام تحقيق طموحاتها، وذلك بعد سلسلة من القرارات الداعمة لها ، حيث لامس هذا التطوّر جوانب مهمَّة نقلت الشكل السابق للحياة الاجتماعية والسياسية في المملكة العربية السعودية للمرأة والرجل على حد سواء إلى مستويات أخرى ، إذ ظهر هذا التغيير على البعد الاجتماعي جلياً، من خلال السماح للمرأة بقيادة السيارة وتنوع توظيفها جنبا لجنب مع الرجال والسماح لسفرها بدون إذن وليها ، ويعد تمكين المرأة السعودية سياسيا من أهم خطوات تحقيق رؤية ٢٠٣٠ لتكون المرأة عضواً فاعلاً على جميع الأصعدة.

كما أشادت بالمسؤولين والجهات ذات العلاقة في الولايات المتحدة التي قام الوفد بزيارتها وما لقيته من اهتمام بالغ بأدق التفاصيل ولإيصال جميع ما يحتاجه الوفد من معلومات، كما شكرت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرياض على تسهيل إجراءاتها وترشيحها.