“الدغيثر” لـ “المرصد”: نائب وزير الاقتصاد تحدث بما لا يقبله عقل.. وهذا رأيي في تصريحات “العرج”

“الدغيثر” لـ “المرصد”: نائب وزير الاقتصاد تحدث بما لا يقبله عقل.. وهذا رأيي في تصريحات “العرج”

صحيفة المرصد – خاص: علّق، الإعلامي السعودي المعروف والكاتب الرياضي البارز، الأستاذ عبدالعزيز الدغيثر على حديث وزيري المالية والخدمة المدنية ونائب وزير الاقتصاد والتخطيط، في برنامج “الثامنة” الذي يعرض على فضائية “إم بي سي”.

وقال الدغيثر في تصريح خاص لصحيفة المرصد: “أعتقد أن وزير المالية، الدكتور ابراهيم العساف، كان الأكثر تميزاً وواقعية وقد كان واضحاً أنه استفاد من خبرته في عدم الوقوع في المحظور.”

وأكد الدغيثر أنه يحترم جميع الوزراء ويحترم مكانتهم الاجتماعية والاعتبارية، إلا أنه انتقد تصريحات نائب وزير الاقتصاد والتخطيط، محمد التويجري، قائلا: “الأخ التويجري تحدث بما لا يقبله العقل ولا المنطق، فحديثه عن إفلاس الدولة خلال 3 أو 4 سنوات إذا لم تتخذ الحكومة الإجراءات التي اتخذتها مؤخرا، لا يمكن قبوله أو الإيمان به.”

وأضاف: “يكفي أن هذا البلد – يقصد السعودية – يعتبر أغنى دولة في العالم بمخزونها النفطي، بالإضافة إلى العديد من مصادر الدخل الأخرى كالسياحة الدينية والجمارك والزراعة والثروة الحيوانية، وقبل ذلك كله أبنائها الأوفياء.”

وأوضح الدغيثر أنه إذا كانت الدولة مهددة بالإفلاس خلال سنوات بسيطة بسبب هبوط أسعار البترول، فكيف حال الدول التي لا تملك البترول وسكانها أضعاف سكان المملكة وبعض هذه الدول يصل عدد السكان بها لـ 50 وربما 60 مليوناً ويعتمدون فقط على السياحة والزراعة “الضعيفة” بحسب وصفه.

وقال الدغيثر إن الحديث “المرعب والكبير” بحسب تعبيره، عن إفلاس المملكة هو غير صحيح من الناحية الاقتصادية.

وعن تصريحات وزير الخدمة المدنية، خالد العرج، قال الدغيثر: ” أما العرج فلم يُوفَّق البتة، وقد خانه التعبير إن لم يكن من فئة المبالغين في وصف إنتاجية الموظف الحكومي”، مضيفاً أن حديثه عن هذا الأمر بالتحديد يعد “أحلاماً” أو “كوابيس آخر الليل”، بحسب وصفه.

وتساءل: “هل يعقل أن تقتصر إنتاجية من يعمل 7 أو 8 ساعات ساعة واحدة فقط؟”، ووجّه الدغيثر كلامه إلى العرج قائلاً: “أرجو أن تتّقِ الله فيما تقول وأن تعتذر، فإذا كان رأيك مبني على دراسة فمن المؤكد أن من قام بإعدادها كان نائماً في بيته ولم يعمل يوماً من الأيام.”

وتابع: “يا معالي الوزير نحن موظفو دولة، ورجالها منذ أكثر من 38 عام يعملون من 8 إلى 9 ساعات يومياً، وقبلنا آباؤنا وأجدادنا خدموا هذا الوطن بالجهد والعرق وطوال ساعات النهار”.

وطلب الدغيثر من العرج أن ينظر إلى رجال الأحوال المدنية والجوزات والداخلية والدفاع والخطوط الجوية والمستشفيات و”أرامكو” ومعظم قطاعات الدولة، موضحاً: “جميعها تعج بازدحام ومراجعين على مدى الساعة، وقد لايجد الموظف وقت لراحة الصلاة”.

وقال للعرج أيضاً: “إذا كان معاليكم قد اطّلع على جهة معينة غير منتجة فلا يجوز التعميم، لأننا لسنا من كوكب آخر، فإن لم نكن مميزين لما تطورت بلادنا في جميع المجالات وكسبت احترام العالم بفضل سواعد ابنائها وقيادتها الحكيمة والعظيمة منذ تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز ومن أتى بعده من أبنائه البررة وحتى وقتنا الحاضر بقياده ملك الحزم والعزم سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ومدّ في عمره على طاعته وتوفيقه”.