الرقيب “خالد” الذي استشهد في تبادل لإطلاق نار مع إرهابيين بالعوامية.. زفَّ شقيقه ليلة الجمعة عريساً.. وبعد يوم لقي ربه!

الرقيب “خالد” الذي استشهد في تبادل لإطلاق نار مع إرهابيين بالعوامية.. زفَّ شقيقه ليلة الجمعة عريساً.. وبعد يوم لقي ربه!

صحيفة المرصد: روى عبدالرحمن الصامطي شقيق الرقيب خالد بن محمد بن أحمد الصامطي، الذي استشهد عصر الأحد الماضي ببلدة العوامية في تبادل لإطلاق نار مع إرهابيين تحصنوا بأحد الأوكار، عقب مداهمة أمنية قام بها رجال الأمن بمحافظة القطيف، تفاصيل جديدة في حياة أخيه.

وقال عبدالرحمن الصامطي، إن خالد كان رقيباً في قوات الأمن الخاصة قسم الأمن والحماية منذ 16 عاماً، ومقر عمله الأصلي في الرياض، وأنه كان يذهب إلى المنطقة الشرقية انتدابات، وكان محباً جداً للشرقية والعمل بها، وأنه يمتلك دورات تدريبية قوية داخل وخارج المملكة في التخصص ضد الإرهاب.

ووفقا لـ”المواطن”، أضاف عبدالرحمن، أن الشهيد خالد متزوج حديثاً قبل 8 أشهر، ويتمتع برأي ورجاحة عقل وله تأثيره في البيت والعائلة، وترتيبه السادس بين إخوانه الذكور التسعة.

وذكر عبدالرحمن أن الشهيد “خالد” كان دائماً يدعو أن يرزقه الله الشهادةَ وكان مِقداماً، وقال إن آخر عمل قام به الشهيد قبل وفاته يوم الأحد، أنه أنهى إجراءات أخينا هزاع الذي توفي قبله 5 أشهر. وكان أحد منسوبي القوات البحرية.

وتابع: كان الشهيد مؤهله الدراسي الثانوية، وكان يدرس في جامعة الملك فيصل في الدمام عبر الانتساب، قائلا: حضر الشهيد من القطيف يوم الجمعة لكي يزف أخيه في عرسه، ويعود يوم السبت للقطيف وينال الشهادة يوم الأحد.