السلطان أردوغان.. هل يُعيد إحياء الدولة العثمانية مجددًا بهذه الخطوات.. إنفوجراف يُلخص رحلة حياته !

السلطان أردوغان.. هل يُعيد إحياء الدولة العثمانية مجددًا بهذه الخطوات.. إنفوجراف يُلخص رحلة حياته !

صحيفة المرصد: كشف تقرير إخباري مدعم بـ «الإنفوجراف»، عن رحلة حياة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ملقيًا الضوء على محطات عديدة في حياته، باعتباره “ابن طرابزون الذي بات سلطانا”.

ووفقًا لـ ” cnn بالعربية”، فإن أردوغان المولود في 1954، نشأ في أسرة فقيرة بمدينة طرابزون بشمال تركيا، وباع البطيخ والسميط في المرحلة الابتدائية والإعدادية لمساعدة والده الفقير.

وفي رحلته التعليمية، التحق الرئيس التركي بمدارس “إمام خطيب” الدينية، ودرس أيضًا في كلية الاقتصاد والأعمال في جامعة مرمرة، ثم انضم إلى حزب الخلاص الوطني بقيادة نجم الدين أربكان في نهاية السبعينات.

وفي عام 1980، وعقب الانقلاب العسكري، ألغيت جميع الأحزاب، وعادت مرة أخرى في عام 1983، وعاد نشاط أردوغان من خلال حزب الرفاه، وفي عام 1994 فاز برئاسة اسطنبول وتمكن من تغيّير البنية التحتية للمدينة، واكتسب شعبية كبيرة في تركيا.

وسُجن أردوغان في عام 1998، واتهم بإثارة الكراهية الدينية تسببت في سجنه ومنعه من العمل في الوظائف الحكومية ومنها الترشيح للانتخابات العامة، الآن وبعد سنوات من السجن يحاول أردوغان نيل لقب “السلطان”، بعد غياب هذا اللقب منذ اندثار الدولة العثمانية.

وعاد الرئيس التركي للحياة السياسية من خلال حزب العدالة والتنمية، الذي تمكن من الحصول على أغلبية برلمانية مكنته من تشكيل الحكومة منفردًا، وعُرف الرئيس التركي بمواقفه الشديدة مع القضية الفلسطينية.