أحمد الشمراني

الظلم وإجحافه..!

الظلم وإجحافه..!

• التباين في القرارات التحكيمية هو من يثير الجدل، ويزيد من حالة اللغط بين الجماهير، ويمنح المتعصبين مساحة لرفع أصواتهم.

• وفي أغلب الأحيان مثل هذا التباين يخلق جواً متوتراً في منظومة كرة القدم بين الأندية والأندية وبين الإعلام والاتحاد السعودي وبين الجماهير كل الجماهير.

• حينما نحتج على أخطاء تحدث فنحن هدفنا الإصلاح وليس تقوية فريق على حساب آخر، وحينما نحاول ربط حالة بحالة فهنا نتساءل لماذا الحالات متشابهة والقرارات متناقضة..؟!

• لماذا أعاقب العويس بضربة جزاء وأبرئ المعيوف من أخرى..؟

• لا يمكن تحت أي ظرف أن أدافع عن باطل مثل ما يفعل بعض الزملاء.

• هل يعقل أن أرى النصر يذبح أمام الاتحاد وأقول ما قال أحد الزملاء في تبريره لما لا يبرر في دفع حارس الاتحاد لمهاجم النصر..؟!

• لا شيء أجمل من أن تكون صادقاً حتى ولو كان هذا الصدق على حساب فريقك المفضل.

• اصطف كل محللي التحكيم مع حكام مباراة الاتفاق والأهلي، وأظهروا قدرة رائعة في تمييع ما حدث من ذاك الطاقم بحق الأهلي، فقلت يا ستار استر، وكرروا ما فعلوه مع الأهلي مع الفيصلي المتضرر أمام الهلال، وهنا قلت ما لها إلا جمال الغندور وعلي حمد ولن أفصل أكثر..!

(2)

• حسين عبدالغني يقوم بعمل جبار في النصر انعكس تدريجياً على الفريق في الملعب وخارجه، ولا شك أن هيبة الإداري وقوته تساعد كل الأجهزة على عملها بيسر وسهولة.

• في ترويضه للمندفع بيتروس بعد مباراة الاتحاد تأكيد على أن الحزم أساس النجاح.

(3)

• عاد من الباب الكبير وغادر من الباب الخلفي، عبارات جديدة على النادي الكبير يجب إخماد نارها بإنزال الناس في منازلهم.

• وما النار إلا من مستصغر الشرر.

نقلا عن عكاظ