معرفة أصل الإنسان تقترب… اكتشاف سلالة غامضة مثل البشر عاشت قبل 160 ألف سنة

معرفة أصل الإنسان تقترب… اكتشاف سلالة غامضة مثل البشر عاشت قبل 160 ألف سنة

صحيفة المرصد: سبوتنيك: في عام 1980، دخل راهب بوذي من التبت إلى كهف مقدس للصلاة. وعلى الأرض، وجد عظام نصف فك بشري، مرصع بسنين.
أمس أفاد فريق من العلماء أنه تم العثور على حفرية تنتمي إلى “دنيسوفانس” يبلغ عمرها 160 ألف عام وهو عضو في سلالة من البشر الغامض، مثل البشر البدائيون الذين اختفوا منذ حوالي 50000 عام.

الأقارب للبشر المعاصرين
وبحسب “نيويورك تايمز” فإن الحفرية هي أول دليل على هذا النوع الموجود خارج كهف دينيسوفا في سيبيريا، مؤيدة النظرية القائلة بأن هؤلاء الأقارب للبشر المعاصرين كانوا يعيشون ذات يوم في معظم أنحاء وسط وشرق آسيا.

وقال بينس فيولا، عالم الأحياء القديم بجامعة تورنتو والذي لم يشارك في الدراسة الجديدة: “أنا متحمس للغاية — لدينا دينيسوفان في مكان آخر غير دينيسوفا”. “كنا نعرف عن دينيسوفانز لمدة 10 سنوات ولم نعثر عليها في أي مكان آخر”.

وفي سبعينيات القرن العشرين، بدأ الباحثون الروس في حفر كهوف دينيسوفا في سيبيريا. على مر السنين، ووجدوا ثروة من العظام. وبدا البعض وكأنهم قد أتوا من البشر أو من قريب بشري منقرض.

استرجاع الحمض النووي
وعلى أمل الحصول على أدلة، أرسل علماء الآثار بعض العظام إلى معهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا التطورية في لايبزيغ، ألمانيا، الذي يتفوق خبراءه في استرجاع الحمض النووي من الحفريات.

وكما اتضح فإن بعض العظام تحتوي على الحمض النووي البدائي. لكن في عام 2010، اكتشف باحثو ماكس بلانك أن عظمة إصبع واحد تحمل جينات مختلفة من سلالة بشرية غير معروفة.

أضراس عملاقة
ومع الاكتشاف الجديد، أصبحت صورة دينيسوفان أكثر وضوحًا. ويبدو أن كل شيء في رؤوسهم كان كبيرًا، من الأضراس العملاقة إلى فكهم الكثيف إلى أحجام المخ الهائلة لديهم. وتكهن الدكتور فيولا أن البالغين منهم قد يكون وزنهم أكثر من 200 رطل.

وقال “أفترض أنهم كانوا أفرادًا كباراً وأقوياء للغاية”. “هؤلاء مثل لاعبي كرة القدم.”