محمد الساعد

العلاقة مع تركيا.. ولِمَ لا ؟!

هناك إشارات كثيرة تدل على إمكانية حلحلة العلاقات السعودية التركية، ولعلي أُذكِّر هنا بقاعدة أساسية وضعها الأمير محمد بن سلمان العام 2018م يمكن البناء عليها في العلاقات بين الرياض وأنقرة، عندما قال في منتدى دافوس الصحراء: إنه ما دام الملك سلمان والأمير محمد بن سلمان وأردوغان موجودين فلا خوف على العلاقات السعودية التركية!

بلا شك أن هناك تاريخا طويلا مليئا بالشك والآلام بين السعوديين والأتراك، بدأ فعليا العام 1790م بقيام والي العثمانيين في بغداد بإرسال حملات عسكرية ضد الدولة السعودية الأولى محاولا القضاء عليها، وليس انتهاء بتدمير الدرعية 1818م على أيدي والي العثمانيين في مصر، الأمر لم يتوقف على ذلك بل استمر ضد الدولتين السعودية الثانية والثالثة.

لم تكن السعودية الأولى هي التي بدأت الحروب، ولم تنقل فرسانها وجنودها إلى أسوار إسطنبول، بل فعل ذلك العثمانيون وولاتهم في العراق والشام ومصر، الذين وقفوا على أسوار الدرعية ونجد ومكة والمدينة والأحساء والباحة وعسير.

تركيا مكون رئيسي في الإقليم، والسعودية دولة مركزية في العالم والشرق الأوسط والإقليم العربي، وهي بوابة العالم الإسلامي ومرجعيته الكبرى، وعلى الأتراك تقديم حسن النوايا في تعاملهم مع ملفات وفضاءات ومصالح المملكة، ولعلني أورد هنا نصا لما ذكره وزير الخارجية الإيراني «محمد جواد ظريف» عن الأمير سعود الفيصل، عندما طلبت إيران التفاهم مع السعوديين حول العراق، فقال الفيصل وما لكم ومال العراق، رافضا أي تدخل من دول التخوم في الشأن العربي.

ما قيل عن إيران ينطبق على تدخل الأتراك، في مصر والعراق وسوريا وليبيا والصومال، وعلى أتراك اليوم التعامل مع العالم العربي بعيون القرن الواحد والعشرين وليس بعيون العام 1500م، عندما اجتاحت جيوشهم جنوب الأناضول محتلين سوريا ومصر وليبيا وتونس والجزائر.

هل هناك فرصة لعودة العلاقات السعودية التركية إلى مربع المصالح؟!

نعم هناك فرصة إذا استطاع العقلاء في أنقرة سحب الملفات العالقة من أيدي أردوغان، الذي يتعامل معها من خلال نظرة رومانسية تستند على الإرث الاستعماري العثماني تارة، والعلاقة مع الإخوان تارة أخرى، وأخيرا من باب الاستعلاء والتفوق العرقي، وهذا غير مقبول في التعامل مع شركاء وجيران في المنطقة.

السعودية هي عاصمة الصبر والحذر والدهاء والنفس الطويل، وعند التعامل معها يجب أن يفهم كل من يتصور أنه قادر على اختصارها أو التهام مكانتها ومكتسباتها، أنه يتعامل مع دولة لديها من إرث المقاومة وتجاوز الصعاب ما ليس عند أحد، لقد تفوقت على العثمانيين والإنجليز وكل عملائهما من القوى المحلية في المنطقة طوال مئتي عام، وعادت من تحت رماد الحروب مرتين، وها هي اليوم تكمل المئة الثالثة بتفوق ونهضة هي الأبرز في الشرق الأوسط.

التغيرات الكبرى في العالم تحتم النظر بواقعية وصدق وندية، فأوهام إسقاط الدول وتغيير الأنظمة عبر الاحتجاجات ولت إلى غير رجعة، وأحلام الغزو الثقافي عبر «إسماعيل ياش»، أو «أحمد التركي» أو «ياسين اقطاي» أو حتى عبر الهاربين العرب الذين أتيحت لهم الإقامة والدعم ليكونوا جسرا للوصول إلى وجدان السعوديين والعرب، لن تفلح أبدا، نعم من الممكن أن يزور تركيا مئات الآلاف من السعوديين، كما يفعل الملايين منهم كل عام في القاهرة وكوالالمبور ولندن وباريس وأورلاندو في أمريكا، لكن أحدا لن يستبدل ابن عمه من آل سعود بمحتل آخر لا تزال روائح «انكشارييه» بكل ما صحبها من تسلط وعنف تجتر الآلام في صدورٍ ما برئت.

مستقبل العلاقات السعودية التركية غض ويستطيع المرور من الأزمات التي صحبته منذ العام 2010، لأن المصاعب لم تبدأ العام 2018، كما يزعم البعض، بشرط نزع الأشواك التركية، والتوقف عن التذاكي في إدارة الخلافات، فالسعوديون تصدوا لمشروع العثمانيين الجديد لاحتلال العالم العربي منذ أول احتجاجات الخريف العربي ولا يزالون، وكانوا على طرفي نقيض مع أنقرة منذ سقوط تونس بأيدي الإخوان، اليوم ذهب الخريف بكل جروحه وبقي العالم العربي، وعلى تركيا أن تعود إلى قواعدها في الأناضول وتترك وراءها أحلام «العثمانيين الجدد» التي لن تتحقق مهما لمّع لهم حلفاؤهم ذلك.

 

نقلاً عن “عكاظ”