الغوغاء ثمنها (كيس ملح) .. الشمراني: مروان وناصر حكاية أخرى!!

الغوغاء ثمنها (كيس ملح) .. الشمراني: مروان وناصر حكاية أخرى!!

صحيفة المرصد: قال الكاتب أحمد الشمراني “ما حدث لليابان أمام بلجيكا قد أسميه أي شيء إلا أن يكون صدفة؛ لأن هدف الحسم يُدرس في كرة القدم في شكله ومضمونه وتوقيته”.

ألم الخسارة
وتابع خلال مقال له منشور في صحيفة ” عكاظ” بعنوان “مروان وناصر حكاية أخرى!!” اليابان قدمت مباراة لا تُنسى، لكن ألم الخسارة ربما لم يمنح كل متعاطف مع اليابان فرصة التبرير أو على الأقل الثناء على هذا المنتخب.

معركة مختلفة
وأردف: منتخب بلجيكا كان محظوظا بوجود مروان وناصر، وأقول محظوظا؛ كون الاثنين هما من عطلا الكومبيوتر الياباني على طريقة مالك وياسر، وبقية التفاصيل قد نجدها أمام البرازيل التي يجب أن تحْذر من زملاء مروان وناصر في دور الثمانية، الذي ستكون معركته مختلفة جداً.

البرازيل
وأضاف: كنت أتمنى اليابان لكن هدف الحسم البلجيكي هزم عاطفتي وجعلني أصفق، ولن يسألني أحد لماذا صفقت، فبعض الأهداف تهزم كل العواطف في كرة القدم.. البرازيل التي أقصت المكسيك لا يمكن أن نقبل منها نحن معشر (عشاق السيليساو) إلا النجمة السادسة ولا يمكن أن نقبل غيرها.. صحيح أن بلجيكا منتخب قوي، وصحيح أن المنتخب الفرنسي إن تأهل قوي، لكن هذه البرازيل التي في عُرف كرة القدم ومبادئها فوزها طبيعي، لكن غير الطبيعي أن تخسر.

معركة إعلامية
وقال نحن لا يمكن أن ننساق خلف غوغاء تحاولوا جرنا إلى معركة إعلامية مع المغرب الشقيقة والمغرب الحبيبة، لكن هذا لا يمنع أن نتساءل هل صوت السعودية هو سبب عدم نجاح المغرب في استضافة كأس العالم؟.. طبعاً لا، فبصوتنا ودون صوتنا المغرب لن تفوز؛ لأن الفارق كبير جداً!!
وأضاف : المضحك أن أحد المشايخ في خطبة له في المغرب عزا خسارتنا من روسيا بخمسة إلى عدم تصويتنا للمغرب، فماذا نسمي ذلك؟.. عموماً نحن أحرار نصوت لمن يحقق مصالحنا، أمّا الغوغاء فثمنها (كيس ملح) ولن أزيد!!