عادل التويجري

الفشخرة!

• اتحاد الكرة يخاطب FIFA.
• ويطلب (كل) القضايا السابقة.
• قبل وقوع الفأس بالرأس!
• مع التأكيد أن دور اتحاد الكرة لا يتجاوز (وسيطا)!
• فليس هو من يتعاقد وليس هو من يدفع!
• وهنا أعتذر لاتحاد الكرة (الماضي) عن قضية الشباب.
• وليس في ذلك عيبا.
• فالاتحاد السعودي لديه (إثباتات) بوصول الخطاب!
• إهمال الشبابيين (يتحملونه).
• لكن الأهم ماذا (بعد ذلك)!
• الأندية السعودية باتت (زبونا) دائما لدى FIFA!
• محامون!
• مصاريف!
• قضايا (خاسرة)!
• سحب نقاط!
• منع تسجيل!
• والقادم (أفجع)!
• إدارات الأندية تتحمل المسؤولية أولا.
• ومن ثم غياب (الإشراف) و(الرقابة) من قبل هيئة الرياضة.
• في ظل (غياب) تام للاتحاد السابق!
• كانت القروض إحدى الحلول!
• فهل نجحت تلك القروض!
• أم إن (الشق أكبر من الرقعة)!
• في منتصف العام الماضي نشرت (الديون)!
• فما هو الحال (الآن)!
• كم هي الديون!
• وكم انتهى منها! وكم بقي!
• حذرنا كثيرا من (الهياط)!
• وتلك هي النهاية!
• سألوا الفشار نهاية ماذا!
• استلقى على ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال نهاية (الفشخرة)!

نقلا عن “مكة”