الكشف عن آلية التعامل مع الموظفين السعوديين في مؤسسة “الخطوط الحديدية” بعد الانتقال لـ”سار”

الكشف عن آلية التعامل مع الموظفين السعوديين في مؤسسة “الخطوط الحديدية” بعد الانتقال لـ”سار”

صحيفة المرصد : بعد إلغاء نظام المؤسسة العامة للخطوط الحديدية، والدمج مع الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) ، صدر قرار يتيح للموظف السعودي، الانتقال إلى أي جهة حكومية يريد العمل فيها، في حال لم يرغب الانتقال إلى “سار” بعد التخصيص.

إلزام “سار” بعدم إنهاء عقود الموظفين قبل عامين

وسمح القرار، للموظف، بنقل خدماته إلى أي جهة حكومية أخرى، حيث يحق له التغيب يوماً كاملاً في الأسبوع للبحث عن جهة أخرى لمدة أقصاها سنة من تاريخ إبداء رغبته بالانتقال.

وألزم القرار وفقاً لـ”عكاظ”، “سار”، بعدم إنهاء عقود عمل أي من العاملين الذين نقلت إليها خدماتهم بعد التخصيص في العام الأول من تاريخ نقل خدماتهم، وعدم إنهاء عقود 15% من العاملين في العام الثاني.

منح الموظفين الراغبين في الانتقال أجره كاملاً

ونص القرار، على منح الموظفين السعوديين في المؤسسة الخاضعين لنظام العمل والتأمينات الاجتماعية والراغبين في الانتقال للعمل في الشركة، على أجر لا يقل عن إجمالي ما كان يتقاضاه في آخر درجة وظيفية شغلها.

ومن المقرر أن تلتزم الشركة بتطبيق خطة تحسين مهارات موظفي وعمال المؤسسة المنتقلين إليها.