الكشف عن إجراء أمريكي مفاجئ في العراق ينذر بتوجيه ضربة عسكرية ضد الميليشيات العراقية التابعة لإيران

الكشف عن إجراء أمريكي مفاجئ في العراق ينذر بتوجيه ضربة عسكرية ضد الميليشيات العراقية التابعة لإيران

صحيفة المرصد – وكالات : أجرت واشنطن استعدادات لسحب دبلوماسييها من العراق ووجهت تحذيرا لبغداد من أنها قد تغلق سفارتها، في خطوة يخشى العراقيون من أن تحول بلادهم إلى ساحة قتال.

بومبيو هدد بإغلاق سفارة بلاده
ونقلت وكالة “رويترز” عن مصدرين بالحكومة العراقية “إن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، هدد بإغلاق سفارة بلاده في بغداد خلال مكالمة هاتفية، قبل أسبوع مع الرئيس برهم صالح”.

أضاف المصدران أن واشنطن بدأت بحلول، أمس الأحد، الاستعدادات لسحب الموظفين الدبلوماسيين إذا تم اتخاذ مثل هذا القرار، وهو ما أكده دبلوماسيان غربيان للوكالة.

إشارة أمريكية لتصعيد مواجهتها مع إيران
وينظر إلى أي تحرك من جانب الولايات المتحدة لتقليص وجودها الدبلوماسي في العراق الذي تحتفظ فيه بـ5 آلاف جندي، على أنه إشارة لتصعيد مواجهتها مع إيران التي تحملها واشنطن مسؤولية الهجمات الصاروخية والقنابل.

ويخشى العراقيون أن يتبع انسحاب الدبلوماسيين بسرعة عمل عسكري ضد القوات التي تحمل واشنطن مسؤوليتها عن الهجمات، بحسب “رويترز”.

لا تريد أن تكون محدودة في خياراتها
وقال أحد الدبلوماسيين الغربيين إن الإدارة الأمريكية “لا تريد أن تكون محدودة في خياراتها” لإضعاف إيران أو الميليشيات الموالية لها في العراق. ولدى سؤاله عما إذا كان يتوقع أن ترد واشنطن بإجراءات اقتصادية أو عسكرية، أجاب الدبلوماسي: “بالضربات”.