الكشف عن السبب الحقيقي وراء ارتفاع أسعار العاملات بالمملكة في رمضان

الكشف عن السبب الحقيقي وراء ارتفاع أسعار العاملات بالمملكة في رمضان

صحيفة المرصد:تحدث المهتم بشؤون المستهلك، الأستاذ عبدالرحمن العجيبي، عن أزمة الأسعار العاملات المتفاوتة في رمضان، والمسؤول عنها.

وقال “العجيبي” خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “الراصد” المذاع على قناة “الإخبارية”:”الحلول المطروحة الآن ليست مرضية للكفيل ولا العاملة ولا الدولة التي يستقدم منها العاملات، ولكنها مرضية أكثر للمكاتب”.
وأوضح:”نريد حلا بسيطا يرضي الجميع وهي يا المكاتب يسمح لها باستقدام عاملات للمملكة بفيزا أسبوعين، وأنا ككفيل أروح للمكتب وأختار العاملة وتقدر تجي معايا للبيت تشوف غرفتها وبعدين يصير توقيع العقد بهذي الطريقة إذا هي وأنا اتفقنا”، مبينا:” إذا تم ذلك السوق السوداء للعاملات ينتهي والعاملة والكفيل وصاحب المكتب والبلد القادمة منها يطمنوا”.
وأشار:”أغلب الدول تسأل وين بتودون عاملتي وشلون بتعطونها فلوس، فبالطريقة هذي لا أنتظر 6 شهور لاستقدامها”، موضحا:”مفروض أروح المكتب إذا أعجبتني العاملة خلال يوم أو يومين تكون مستلمة عملها، وهذي المشكلة موجودة بالمملكة منذ 20 سنة ولم يتم حلها”.
 
ووجه مذيع “الراصد” سؤالا للعجيبي قال فيه:” من المستفيد من اللي قاعد يحصل الآن؟”، فرد العجيلي، قائلا:”المكاتب هم المستفيدين، فعندما نروح نستأجر منهم عاملة براتب 3 أو 4 آلاف ريال، وتكون نفسيتها ما هي مظبوطة لأنها كل يوم مرمية في بيت”.
 
وأردف:”العاملة صارت شيئا  نفيسا وثمينا في حياتنا، الآن اللي عنده عاملة أصبح لديه كنز”، لافتا إلى أن هروب العاملات إلى السوق السوداء في رمضان.
 
وحول أسعار العاملات في رمضان،رأى:” استئجار العاملة في رمضان يصل إلى 3700 ريال أو 4500 ريال وقد يرتفع إلى 5000 ريال”، مشددا:” يجب أن نطبق التجارب الأخيرة للدول المجاورة اللي وصلوا ليها الآن بعد كل هذي السنين ونسوي زيها”.