الكشف عن المقابل المتوقع أن تحصل عليه السودان في حال طبعت علاقتها مع إسرائيل!

الكشف عن المقابل المتوقع أن تحصل عليه السودان في حال طبعت علاقتها مع إسرائيل!

صحيفة المرصد: سلط الكاتب إيلنار باينازاروف، في “إزفيستيا” الروسية، الضوء على سير السودان في طريق الاعتراف بإسرائيل والتطبيع معها، وتساءل مقابل ماذا؟

اعتراف الخرطوم بإسرائيل
وجاء في مقال باينازاروف : في الـ 21 من سبتمبر، التقى ممثلو السودان والولايات المتحدة والإمارات في أبو ظبي. وبحسب بوابة Axios، كان من بين المواضيع المطروحة للنقاش احتمال اعتراف الخرطوم بإسرائيل، وإقامة علاقات دبلوماسية معها. فيمكن للسودان أن تحذو حذو الإمارات والبحرين لتصبح خامس دولة عربية تعترف بالدولة اليهودية.

مقابل التطبيع
ووفقاً لـ”روسيا اليوم”، اعتبر الكاتب أن مثل هذه الخطوة، ممكنة مقابل مساعدة اقتصادية من واشنطن وأبو ظبي تبلغ 3 مليارات دولار، على مدى السنوات الثلاث المقبلة، واستبعاد السودان من “القائمة السوداء” للدول الراعية للإرهاب. والخطوة الأخيرة، تعني رفع حظر السلاح عن هذه الدولة العربية والعودة إلى النظام المصرفي العالمي وتلقي المساعدات الأمريكية.

وقد اعترف السفير الفلسطيني في موسكو، عبد الحفيظ نوفل، في مقابلة مع “ازفستيا”، بأن السودان مجبرة في الواقع على التوصل إلى اتفاق مع الأمريكيين. فالبلاد، تحت ضغط كبير. ومع ذلك، فمن السابق لأوانه الحديث عن عواقب اعتراف الخرطوم المحتمل بإسرائيل. لم يتم اتخاذ أي إجراء في الواقع حتى الآن.

ووفقاً للباحث البارز في مركز الدراسات العربية والإسلامية بمعهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، بوريس دولغوف، فينبغي النظر إلى المسار السوداني بالتزامن مع إعلان الإمارات والبحرين. وهذا يعد جزءا من السباق الانتخابي لدونالد ترامب، ورغبته في التجمل بمظهر صانع السلام.