الكشف عن قصة الأبيات الشعرية الشهيرة التي ظل يرددها الملك عبد العزيز بعد سقوط الدولة السعودية الثانية

الكشف عن قصة الأبيات الشعرية الشهيرة التي ظل يرددها الملك عبد العزيز بعد سقوط الدولة السعودية الثانية

صحيفة المرصد: كشف حساب “تاريخ آل سعود”، اليوم (الثلاثاء)، عن عدة أبيات كان يرددها الملك عبدالعزيز بعد سقوط الدولة السعودية الثانية عام 1891م.

وقال الحساب، رداً على سؤال طرحه أحد المتابعين بهذا الشأن، إنه بعد استقرار الملك عبدالعزيز في الكويت كان يتلهف دوماً لسماع الأخبار عن الرياض وعن نجد، وخلال انتظاره للأخبار، كان دائماً يردد هذه الأبيات:

“من نجد ما جانا خبر.. ينقل لنا علم الحريب.. لابد من يوماً حمر.. والشمس من عجه تغيب”.

و استعرض الحساب أيضا واحدا من أشهر أقوال الملك عبدالعزيز وهو: “أنا عربي وأحب عز قومي والتأليف بينهم وتوحيد كلمتهم وأبذل في ذلك مجهوداتي، ولا أتأخر عن القيام بكل ما فيه المصلحة للعرب وما يوحد شتاتهم ويجمع كلمتهم”، مضيفاً أن هذه المقولة ذكرها الملك عام 1935م.

يذكر أن الملك عبدالعزيز تمكن في 5 شوال عام 1319هـ الموافق 15 يناير 1902م، من استرداد الرياض والعودة بأسرته إليها لكي يبدأ صفحة جديدة من صفحات التاريخ السعودي، ويعد هذا الحدث التاريخي نقطة تحول كبيرة في تاريخ المنطقة، لما أدى إليه من قيام دولة سعودية حديثة تمكنت من توحيد معظم أجزاء شبه الجزيرة العربية تحت اسم “المملكة العربية السعودية”، وتحقيق إنجازات حضارية واسعة في مختلف المجالات.