المحامي:متعب العريفي

سفاحين المساجد والإعلام

الإعلام بكل أنواعه يشارك بقصد أو دون قصد في كثير من الجرائم الإرهابية وذلك من خلال بث الكراهية بين أبناء واعراق وديانات البشر .

فكما نلاحظ بأن سفاح نيوزلندا استخدم كاميرا توثيق جريمته البشعة للبث المباشر أثناء ارتكابه المجزرة في حق مجموعة مسلمه مسالمه تؤدي شعيرة من شعائر الإسلام في بيت من بيوت الله .

وكما يبدو بأن هذا المجرم المؤدلج ضد الإسلام المسلمين يعتبر بمفهوم علم النفس والاجتماع حالة دراسية تنم بأن هنالك ظاهرة تدعو للعنف المسلح ضد كل إنسان مسلم يعيش في الغرب ، مما يعكس بأن هنالك اعلام غربي ومنظمات وشخصيات غربية تدعم هذا السلوك وتدعو له داخل وخارج مجتمعاتها.

والدليل على ذلك محاضرة لمدير جامعة أمريكية أمام جماهير غفيرة يدعو لقتل المسلمين جهراً وجهاراً وأمام وسائل الإعلام ويقدم دورات تدريبية على حمل السلاح المرخص وكيفية قتل المسلمين ، ومن أراد الاطلاع على محاضرة مدير الجامعة الأمريكية فليكتب في محركات البحث (مدير جامعة أمريكية يدعو طلابه لقتل المسلمين )، فيجد هذه المحاضرة التي تعتبر انتهاك صريح وتحريض على القتل مع سابق الإصرار والترصد والتي تعتبر دليل قاطع بأن العنصرية ضد الإسلام والمسلمين تأتي عن طريق مناهج تعليم الغربية ومحاضرات وخطب جامعية تصدر عن مؤسسات تعليمية ومدير جامعة معروف .

السؤال أين ردات الفعل من جانب الإعلام الغربي والقوانين الدولية وحقوق الإنسان التي يصدرونها للعالم العربي والإسلامي وينتهكونها في دولهم وعالمهم الغربي .

كما أن الواجب علينا نشر مثل هذه المحاضرات التي تدعو للعنف أمام المنظمات الحقوقية والدولية خلال المؤتمرات والندوات الدولية وإظهار لهم بالصوت والصورة أشكال التحريض والعنف الموجه ضد المسلمين . والمطالبة بمحاكمة هولاء كا مجرمين ومحرضين وتحميلهم مسؤولية كاملة عن أي عملية إرهابية ضد الإسلام والمسلمين .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وللحديث بقية.