المستشار الإعلامي لأحمدي نجاد يكشف أسراراً مفاجئة: نجاد مضطرب نفسيا ويعتبر أنه “ولي الله”‎

المستشار الإعلامي لأحمدي نجاد يكشف أسراراً مفاجئة: نجاد مضطرب نفسيا ويعتبر أنه “ولي الله”‎

صحيفة المرصد : كشف الإعلامي ”عبد الرضا داوري“ المقرب من الرئيس الإيراني السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد، أسراراً جديدة عن حياة الشخص الذي عاش معه منذ عام 2009 في الولاية الثانية من حكومة نجاد وحتى نهايتها عام 2013.

وقال داوري – وهو مستشار نجاد للشؤون الإعلامية – بشأن ابتعاده عن الأخير وتوجيه انتقادات له: ”أحمدي نجاد يعتبر نفسه بأنه خليفة الله والنائب الخاص للإمام المهدي (الإمام الثاني عشر لدى الشيعة وهو غائب)، وكنا نعتقد أن كل من ينتقد نجاد فهو صهيوني وعدو للإمام المهدي“.

وأضاف في حوار مع صحيفة ”عصر إيران“ الإلكترونية المعتدلة، أن ”نجاد كان في عام 2012 يقول إن نظام المرشد علي خامنئي سوف يسقط خلال ثلاثة أشهر من ذلك العام“.

وأشار إلى أن ”نجاد يمتلك شخصية تعاني من الاضطراب النفسي والوهم، وله خطاب وسلوك خاصان بالمجال الخاص وخطاب وسلوك مختلفان في المجال العام، ويجب إخبار المجتمع بهذه الحقيقة“.

وأكد داوري أن الدور السياسي والأيديولوجي لأحمدي نجاد يضر بالمجتمع الإيراني، وبما أنه كان أحد ”أسس دعاية أحمدي نجاد“ لسنوات عديدة، فهو الآن يعتبر نفسه مضطرا لكشف الزوايا الخفية لفكره الديني وسلوكه السياسي، حتى لا يكون ”مصير إيران“ بيد نجاد.

وتابع أن ”نجاد أسس له اعتقادات وطائفة خاصة به ليكون بذلك زعيماً مقدساً لدى أتباعه، وفي السنوات الأخيرة كنت في لقاءات وصف فيها نجاد بأنه على مستوى الأنبياء والقديسين، وقدمت هذه الأوصاف في حضوره، وكان في أذهاننا أن أي انتقاد للسيد أحمدي نجاد يتماشى مع إسرائيل والصهيونية“.

وأشار المستشار الإعلامي والخبير في الشؤون السياسية إلى أنه ”لشدة اقتناعنا بنجاد كنا نمنع أن نقرأ الانتقادات الموجهة له، وكنا نعتقد بصدق أن أي انتقاد للسيد أحمدي نجاد مصدره مركز صهيوني واحد، يعارض الإمام المهدي وينتقد نائبه الخاص أحمدي نجاد“.