علي الزامل

(الهاشتاقات) نجهلها أو لأهداف لا نعرفها !؟

(الهاشتاقات) نجهلها أو لأهداف لا نعرفها !؟

تجدر الإشارة أن الغرض من (الهاشتاق) هو منبراً لوصول المحتوى (المُفيد) لأكبر كم من الناس وغالباً أو “هكذا يُراد به” لتوعية الآخرين لجهة أمور إنسانية أو لتكريس أدبيات ومفاهيم خلاقة أو ربما لترشيد وعقلنة سلوكيات مغلوطة .. ما نلاحظه على الأرجح بعيداً عن هذا وذاك فأغلب الهاشتاقات إما عن مغامرات وهياط ولنقل سخافات بعض (المشاهير) أو التنويه عن جرائم ! السؤال : ما الغرض من هاشتاق الجرائم تحديداً !؟ بصيغة أًخرى : هل يُغير الهاشتاق من حيثياتها ومُلابساتها ؟ فبالتأكيد الجواب بالنفي القاطع فالجهات الأمنية تضطلع وتبادر بمهامها على الفور بذات الآلية من دون (تطوع) النشطاء عبر الهاشتاق لا بل قبل أن يصدح الهاشتاق ! فلماذا هذه الهالة والجُلبة ومن ورائها وما الغرض منها !؟ بمقتضاه نتمنى أن نرتقي بهذه الوسيلة (الهاشتاق) ونُكرسها لما يخدم الوطن والمجتمع وإلا أصبح الهاشتاق ضرره أكثر من نفعه !