“الوطن لا يفارق ذهن الشهيد علاقي قبل موته بلحظات”.. هذا ما قاله لأحد زملائه في مكالمة “آخر الليل” !

“الوطن لا يفارق ذهن الشهيد علاقي قبل موته بلحظات”.. هذا ما قاله لأحد زملائه في مكالمة “آخر الليل” !

صحيفة المرصد: كشف أحد زملاء الشهيد الرائد طارق بن عبد اللطيف علاقي، تفاصيل المكالمة التي دارت بينهما قبل حادثة استشهاده بالقطيف بساعات، مؤكدًا أن الشهيد تحدث خلال المكالمة معه قائلاً: “والله لأفدي الوطن بدمي”.

ووفقًا لـ “سبق”، أوضح الضابط أن الاتصال لم يكن كأي اتصال عادي، وشعرت خلاله كأنه يودعني، وذلك من خلال نبرات صوته المختلفة”، مضيفًا: “قلت له فيه شيء حصل معك؟ صوتك مختلف؟ فرد الشهيد بقوله: عندي مهمة ولازم أنفذها على أكمل وجه، وبإذن الله بالنصر أو الشهادة”.

وأشار إلى أنه بعد انتهاء المكالمة، سردا ذكريات الأوقات التي عملنا فيها مع بعض، وكان يشعر بأنها ستكون آخر مكالمة بيننا”، مضيفًا: “للأسف كنت أغار من شجاعته، حيث في المداهمات كان هو المقدام الأول لكل مداهمة حاملاً روحه على كفه ولا يخشى شيئًا، ولم أجده إلا متحمسًا غيورًا على وطنه ومكتسباتها”.