المحامي:متعب العريفي

اليمن ودوّل الجوار “الحكمة يمانية”

اليمن الشقيق بلد عربي منتج ولديه مقومات عناصر الاقتصاد الثلاثة المال والأرض والأيدي العاملة حسب مفهوم الموارد الاقتصادية لأي مجتمع اقتصادي، فما توفرت هذه العوامل مع وجود البرامج والخطط الاستراتيجية للإستفادة من مقومات الندرة الاقتصادية والتخصص فلا شك أن الدورة الاقتصادية الإنتاجية سوف تقوم على الدوران الإيجابي وخلق الفرص الوظيفية وزيادة الدخل للفرد والاقتصاد اليمني بكل مفاهيم الدورة الاقتصادية، بل سوف تستفيد دول الجوار بشكل مباشر من استيراد واستهلاك هذه المنتجات أو المخرجات الإنتاجية سوى الزراعية أو الصناعية والأيدي العاملة المنتجة في جميع المجالات.

ولاشك أن دول الخليج بشكل خاص تسعى جاهدة لدعم اليمن وشعبه من خلال توفير الدعم المالي والاقتصادي والسياسي إلى استقرار هذا البلد الذي أصبح ضحية المؤمرات والتدخل المباشر من دولة إيران في إشعال الحروب وشب نار الفتنة بين أبناء هذا البلد، عن طريق إيقاف عجلة التنمية والنمو ونشر الأسلحة للزيادة في تدمير هذا البلد الشقيق من أجل توقف كل ما هو ميزة اقتصادية وتنموية لبناء اليمن وإخراجه من وحدة الصف العربي، وأيضًا إبعاده عن حلم الدخول في الاتحاد السياسي لدول مجلس التعاون والذي كان محل اهتمام من قيادة دول المجلس ومنح عضوية مراقب تمهيدًا لضمه لهذه الوحده السياسية التي أثبتت نجاحاتها خلال مسيرة دول مجلس التعاون الخليجي في جميع المجالات والتي تجاوزت مفهوم التعاون وسوف تدخل بمفهوم الاتحاد قريبًا، والذي يشكل أقوى رابطة سياسية في مفهوم الاتحادات الدولية.

لكل ذلك نأمل من العقلاء في اليمن من جميع الطوائف إعادة النظر في إيقاف نار الحرب والعودة إلى جادة الصواب وإيقاف الحرب، والنزول عن العنتريات التي لا تخدم وحدة الصف اليمني والشعوب العربية في ظل التدخل السافر من ملالي إيران، لتدمير كل ما تم بناءه لمصلحة الشعب اليمني والحفاظ على وحدته بقيادة الرئيس عبد الهادي عبده منصور وتشكيل وحدة سياسية اقتصادية وفق مبادرة الخليج مع استبعاد رأس الفتنة والوحدة الذي استبعده شعبه من قبل المخلوع علي عبدالله صالح، الذي نكث العهود والمواثيق الشعبية والدولية وأدخل اليمن في عداء دائم مع دول الجوار وأيضًا جعل بلده على قائمة الدول الداعمة للإرهاب ومنع دخول مواطنيه من معظم دول العالم، وتشويه سمعة المواطن اليمني الذي هو ناجح في الأساس ومسالم بطبيعته، فهل هذه هي طموحات الشعب اليمني الشقيق.. لقد حان الوقت للإعلان الحكمة يمانية المقولة المشهورة في الحديث. وللحديث بقية…