علي الزامل

انصحوا ( الشيبان ) بالرياضة وليس بالزواج !؟

انصحوا ( الشيبان ) بالرياضة وليس بالزواج !؟

لست طبيباً لكن من البدهي القول : بأن الإنسان إذا كبر تضعف جميع أعضائه وتلك حقيقة علمية وطبية ولا مُكابرة أو معالطة في ذلك ! مناسبة هذا الحديث لكثرة ما يُقال بأن الزواج يقوي كبار السن ويُجدد شبابهم ويعيد لهم حيويتهم لا بل طفق بعض الأطباء بالقول أنه ينشط القلب !؟

أشك بذلك جملة وتفصيلاً لسبب بسيط فالجهد الذي يبذله كبير السن أثناء ” المعاشرة ” جهداً مضاعفاً ليس فحسب من الناحية الجسدية ربما لهان الأمر بل الجهد الأكبر والأخطر لجهة المجهود النفسي والعصبي واللذان لهما تداعياتهما الخطيرة وربما المميتة وهذا يعرفه أطباء القلب جيداً فهذا الرجل المسن سوف يكابد جاهداُ لتجميع وشحذ قواه لإنجاح عملية المعاشرة غصباً بوصفها تحدي لإثبات ( فحولته ) وقد تكون النتيجة مأساوية .

لست هنا ضد التعدد بالمطلق لكنني بالتأكيد ضد من يُروجون وبالمُطلق بأن زواج المُسنيين مفيد ويُجدد الشباب ويقوي القلب ! فأي قلب هرم عارك الحياة بشؤونها وشجونها قرابة ستون أو سبعون عاماً ونضعه أما تحدي كهذا !

خصوصاً إذا كانت الزوجة فتاة صغيرة غضة ! المُفارقة أن بعض الأطباء يُحذرون ( الشيبان ) من مغبة ممارسة الرياضة الشاقة بوصفها خطيرة وتحديداً على القلب وينصحونهم بممارسة (المشي الخفيف ) فكيف يوصي بعض الأطباء لهؤلاء بالتعدد ؟!

يُخطيء من يعتقد بأن ( المعاشرة ) رياضة بدنية وأتحدى طبيباً يؤكد صحة ذلك بل نحسبها جُهداً نفسياً قاسياً ومُضنياً وله أعراضه الجانبية وتداعياته على القلب لجهة المُسن تحديداً في حال تزوج فتاة صغيرة !؟

.