بأسباب أخرى وخطره الأمني ..حزب بريطاني يهدد بحظر ارتداء النقاب والبرقع في بلاده

بأسباب أخرى وخطره الأمني ..حزب بريطاني يهدد بحظر ارتداء النقاب والبرقع  في بلاده

صحيفة المرصد: يستعد حزب الاستقلال البريطاني الذي أيد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لطرح برنامج جديد يهدد مستقبل المسلمين هناك، ويعمل على حظر النقاب، الذي ترتديه بعض النساء المسلمات في المملكة المتحدة، وكذلك حظر وتجريم الشريعة الإسلامية، وإغلاق محاكم الشريعة، التي تقوم بالفصل في نزاعات المواطنين المسلمين دون اللجوء إلى المحاكم البريطانية.

ومن المقرر أن يقدم بول نوتال، رئيس حزب الاستقلال يوم الأحد المقبل، 30 أبريل/نيسان، ما سمَّاه “أجندة الإدماج”، حسب صحيفة مترو البريطانية، الأحد 23 أبريل/ نيسان 2017، تتضمن هذه التوصيات.

وخلال مقابلة تلفزيونية مع هيئة الإذاعة البريطانية “بى.بى.سي”، قال نوتال، إنَّ ارتداء النقاب والبرقع في الأماكن العامة يقف حاجزاً أمام الانسجام المجتمعي، كما يمثل خطورةً أمنية، ومن يخالفن الحظر سيُعاقبن بالغرامة. ومن المتوقع أيضا أن يشير برنامج الحزب إلى أن أي شخص لديه دليل على ختان الإناث يجب أن يلزمه القانون بإبلاغ الشرطة.

وزعم أن الاختفاء وراء النقاب، أسهم في جعل 58% من النساء المسلمات عاطلات، وسنصبح بهذا متفقين مع دولٍ أوروبية أخرى مثل بلجيكا وبلغاريا، وحتى ينجح نظام كاميرات المراقبة التلفزيونية نحتاج إلى رؤية وجوه الناس”، حسب صحيفة مترو. في المقابل قال نوتال إنه لا توجد مقترحات مماثلة لحظر المحاكم الدينية اليهودية، مبرراً ذلك بأن السكان اليهود أقل من السكان المسلمين.