بالصورة.. “مخطوطة” لحفيد الفاروق “عمر” وجه فيها رسالة إلى المسلمين قبل 1300 عام

بالصورة.. “مخطوطة” لحفيد الفاروق “عمر” وجه فيها رسالة إلى المسلمين قبل 1300 عام

صحيفة المرصد: كشف خبراء أن الكتابة على الأحجار كانت منتشرة بكثرة في القرون الأولى من الحضارة الإسلامية، وقد بلغ عددها أكثر من ثلاثة آلاف نقش.

ووفقا لـ “سبق”، أكد الخبير الأثري محمد المغذوي، أنه في شعب من شعب المدينة المنورة يوجد طريق للقوافل التجارية القديمة يسمى “درب الأنبياء”

وأوضح أنه تم العثور على نقش صخري عمره 1340 عامًا، وكتبه رباح بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب، واسمه الحقيقي عيسى ابن حفص الأنصاري؛ لأن أمه كانت من الأنصار، وهو أحد الرواة الثقات، وتوفي عام 157 هجريًّا وعمره 80 عامًا، ولم يرَ النبي صلى الله عليه وسلم وكتب رسالة إيمانية على الصخر يطلب فيها الرحمة للمسلمين ولمن قرأ رسالته وقال أمين.

وجاءت الرسالة كالتالي: “اللهم عاف رباح بن حفص بن عاصم بن عمر الفاروق في الدنيا والآخرة، ويوم يموت ويوم يبعث حيًّا، وعافه في دينه وجسده وأمره، واغفر له ذنبه ما تقدم وما تأخر، آمين رب العالمين ورحم الله من قال آمين وكتب في سنة 100”.