بالفيديو : ” آل زلفة “يروي كيف كانت قبائل عسير عقبة أمام المحتل العثماني وتعجب “محمد علي باشا” من هزيمة حملاته العسكرية

بالفيديو  : ” آل زلفة “يروي كيف كانت قبائل عسير عقبة أمام المحتل العثماني وتعجب “محمد علي باشا” من هزيمة حملاته العسكرية

صحيفة المرصد : قال الدكتور محمد آل زلفة، عضو مجلس الشورى السابق، إن بداية منطقة عسير كان مع الدولة السعودية الأولى ،. مشيرا إلى أنه تم إهمال الجزيرة العربية بدون صحة أو تعليم أو طرق..

وأضاف. خلال لقاء له ببرنامج “الراصد” على قناة الإخبارية ، إن منطقة عسير كانت من أوائل المناطق التي انضمت للدولة السعودية الأولى التي استطاعت أن تمهد الطرق وتضمن سلامة الحجاج.

وأشار إلى أن الدولة العثمانية أصبحت في موقف محرج. وتحالفت مع بريطانيا والفرس لتقويض الدولة السعودية بأي وسيلة وكانت عسير تمثل العمود الفقري للمقاومة ضد العثمانيين ، وأرسلوا آلاف الجنود لإخضاع الحجاز وعسير.

وتابع أن المنطقة الممتدة من جنوب الطائف وحتى حدود نجران لم يبق فيها كيلو واحد إلا وشهدت معركة ما بين أبناء المنطقة والحكم العثماني.

وواصل: محمد علي باشا حقق حلمه بأن يكون واليا على مصر وهي أهم ولاية عثمانية وحاول الأتراك إخضاعه لكنهم لم يستطيعوا فقالوا له سيطر على عسير لكنه وجد مقاومة، واعترف بأنه لن يستطيع السيطرة عليها ولا على الدرعية .

واستكمل: جاء محمد علي بنفسه ومكث ٩٧ يوما وضحى بمستقبل حكم مصر، هزم في كثير من المعارك انتصر في بعضها كتب تقريرا طويلا للسلطان العثماني وقال بسيطرتنا على عسير أصبح الطريق إلى الدرعية سهلا.

واستطرد : أخذ معه بعض الأسرى وأبناء الزعماء ليربيهم ويصبحوا حكام لهذه المنطقة، وما إن وصل إلى المدينة المنورة حتى قامت الثورات مرة أخرى في عسير واستمرت المعارك مع الأتراك ومرتزقتهم من عام ١٨١١ إلى ١٨٤٠ ميلاديا. وهناك قرى مدمرة حتى الآن تشهد على الاعتداء التركي .