بالفيديو : أدلة تاريخية تكشف حقيقة مكان عذاب قوم ثمود .. ورأي ابن عثيمين وحمد الجاسر حول ذلك !

بالفيديو : أدلة تاريخية تكشف حقيقة مكان عذاب قوم ثمود .. ورأي ابن عثيمين وحمد الجاسر حول ذلك !

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

صحيفة المرصد : تناول تقرير مصور قصة عذاب قوم ثمود ، والأخطاء الشائعة حول حقيقة عذابهم بمدائن صالح والخلط بينها وبين وادي الحجر ، وجاء التقرير تحت عنوان ” ثمود لم يعذبوا هنا” .

وادي الديدان

وأشار التقرير بحسب عدة أدلة قدمها علماء وباحثون في التاريخ ، أن مدائن صالح تقع في وادي يسمى الديدان ، وتبعد عن مكان عذاب قوم ثمود عدة كيلو مترات .

وفي وثيقة تاريخية للعالم والباحث السعودي “حمد الجاسر” ، ذكر فيها أن “الحجر” ليس مدائن صالح ، مشيراً إلى أن وادي الديدان الذي تقع فيه مدينة صالح التي عرفت باسم مدائن صالح ، ليس متصلاً من حيث الجوار بوادي الحجر الذي قرر العلماء أخيراً عدم سكناه ، بل يفصل بينهما مسافة من الأرض تقارب خمسين كيلو متر ويزيد .

سوى ديارهم بالأرض

وأشار عدد من علماء الدين ، أن العذاب الذي لحق بقوم ثمود سوى ديارهم بالأرض .

ويقول الدكتور المصري عمر عبدالكافي ، مستشهداً بالآية القرآنية ( فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُم بِذَنبِهِمْ فَسَوَّاهَا ) ، الآية تعني أن بيوتهم جعلت حصيداً كأن لم تغنى بالأمس .

وفي تسجيل صوتي للشيخ محمد بن عثيمين ، يقول أيضاً : ” معنى دمدم عليهم أي أطبق عليهم فأهلكهم “.

اللحيانيون و الأنباط

وخلال عام 2013 أكد عضوا هيئة كبار العلماء عبدالله المطلق ، و عبدالله المنيع ، أهمية المنطقة وضروة إعادة دراسة تاريخها ، وأشار المطلق إلى أن كل ذلك دعم لمسيرة تصحيح التاريخ عن الأمم البائدة التي لم يؤرخ لها مؤرخو الإسلام تاريخاً كافياً .

وأوضح عبدالله المنيع ، أن الآثار الآن في العالم أجمع تعتبر من أعظم الكنوز تفخر وتعتز بها كل بلد فيها آثار تدل على حضارتها وما هي عليه من قوة .

جدير بالذكر أن مدائن صالح قد تعاقبت عليها حضارات ، منها اللحيانيون ثم الأنباط فسكونها وعمروها .