بالفيديو: استشاري يوضح الفرق بين المناعة بعد التطعيم والمناعة بعد الإصابة بـ”كورونا “

بالفيديو: استشاري يوضح الفرق بين المناعة بعد التطعيم والمناعة بعد الإصابة  بـ”كورونا “

صحيفة المرصد : كشف الدكتور عوض العمري، استشاري العناية الحرجة والأمراض المعدية ومكافحة العدوى، عن الفرق بين المناعة المكتسبة بعد التطعيم بلقاح “كورونا”، والمناعة الطبيعية عقب الإصابة بالفيروس.

وأوضح “العمري” في مقابلة مع برنامج “في أسبوع MBC”، أن “هناك فرقين جوهريين بين المناعة بعد الإصابة، والمناعة بعد التطعيم”، مبينًا أن “المناعة بعد التطعيم تستمر على الأقل من 6 إلى 8 أشهر”.

المناعة بعد التطعيم

وأضاف: أن المتابعة بعد التطعيم “تمنع الإصابات الشديدة والحالات الخطيرة والوفيات، وظهر ذلك جليًا في جميع أنواع اللقاحات”، لافتًا إلى أنها “مناعة ثابتة في أغلب الدراسات لأننا نعطي جرعة ثابتة من اللقاح”.

وأشار “العمري” إلى أن “المناعة بعد الإصابات، لا توجد دراسات تثبت أنها تستمر بنفس الزخم من 6 إلى 8 شهور، وتعتمد على مقدار الإصابة، عندنا 80% إصابات خفيفة و20% متوسطة وخطيرة”.

المناعة بعد الإصابة المتوسطة والخطيرة

وأكمل الاستشاري بقوله: “إذا كانت إصابتك متوسطة أو خطيرة قد تكون مناعتك لفترة أطول لأن كمية الفيروس وردة فعل الجهاز المناعي تكون أعلى، أما نسبة الـ80% من الناس اللي إصابتهم خفيفة تكون مناعتهم بعد الإصابة أقل مما نتوقع، وقد لا تصل إلى الفترة المرجوة”.

وختم “العمري”، بقوله: “في المناعة بعد التطعيم، يوجد دراسات محكمة تثبت أنها تمنع من الوفاة ودخول العناية المركزة، ولا يوحد ذلك في المناعة بعد التطعيم”، مؤكدًا أن “الأفضل هو أخذ اللقاح وعدم الانتظار إلى المناعة الطبيعية لأنها قد تؤدي إلى الموت أو حالات خطيرة”.