بالفيديو.. “العيسى” يكشف عن اسم جماعة تمثل أسوأ جهات الإرجاف في المجتمعات الإسلامية

بالفيديو.. “العيسى” يكشف عن اسم جماعة تمثل أسوأ جهات الإرجاف في المجتمعات الإسلامية

صحيفة المرصد: أكد الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، رئيس مجلس هيئة علماء المسلمين، أن فض الذرائع من القواعد الشرعية المهمة، ومعنى الذريعة، هو ما أفضى إلى محرم، بحيث يكون ظاهر الشئ مباحاً، ولكن باطنه محرم.

قاعدة فض الذرائع
وأضاف: “ومتى تم الإعمال بقاعدة فض الذرائع إعمالاً صحيحاً، سواء بين الجماعة في الإطار الإسلامي أو الوطني لكل دولة، وعندما تسد ذرائع الفتنة والبغضاء والعداوة المؤدية إلى الشقاق فإن ذلك يحفظ الجماعة إسلاميا ووطنيا”.

وزاد: “ومن ذرائع الفتنة السماح بمقولة السوء في المجتمع، والسماح بتصنيف المجتمعات الإسلامية تصنيفات سلبية، وما يؤثر على اللحمة الوطنية والإسلامية”.

الطرح العلني
وقال العيسى: “لا يجوز الطرح العلني في الإساءة والتشديد وغيرها، وإذا كان الشخص الذي يتحدث يتبع جماعة معينة، فقد يكون نفخ في كلامه، حتى يجعلوه حقاً مبينًا وما دونه باطلًا مبينًا، وجماعة الإخوان هي أسوأ جهات الإرجاف في المجتمعات الإسلامية وخاصة في صفوف الأقليات المسلمة”.

تفكيك اللحمة الوطنية والإسلامية
وأكمل: “هذه الجماعة تعمل على تفكيك اللحمة الوطنية والإسلامية باستمرار، لأنها لا ترى أي شريعة إلا شرعية جماعتها، ولا فهم للإسلام إلا فهم جماعتها، ولا مستقبل إلا مستقبل جماعتها، وعملت على التأثير في البلاد الإسلامية وخاصة على المناهج الدراسية، وقامت بتصنيف المجتمعات الإسلامية لإثارة الشحناء والبغضاء”.

الإخوة الإسلامية
وتابع الشيخ العيسى: “هذه الجماعة ترى أن الإخوة الإسلامية محصورة في نظرهم الخاص، ولكن مع ذلك يعملون بمناورات ماكرة لتفكيك المجتمع الإسلامي، والجماعة توافق بشكل غير ظاهري على عمليات العنف والإرهاب في مختلف البلاد الإسلامية”.

وأتم تصريحاته: ” هذا هو واقع جماعة الإخوان المسلمين مهما حاول البعض الالتفاف من أجل الخروج من هذا المأزق، وهذه الجماعة تحضر على السلم في المجتمعات الوطنية بما فيها الإسلامية، لأنها لا تريد إلا جماعتها بأجندتها السياسية”.