بالفيديو: سجينة مغربية أدينت بالإعدام تحصل على عفو ملكي استثنائي

بالفيديو: سجينة مغربية أدينت بالإعدام تحصل  على عفو ملكي استثنائي

صحيفة المرصد-وداد الرنامي: حقق الحقوقيون بالمغرب انتصارا جديدا على عقوبة الإعدام، بعدما حصلت المرأة المغربية الوحيدة التي أدينت بالإعدام على عفو ملكي أول حول عقوبتها إلى السجن المؤبد، وعفو ثاني جعله حبسا محدد المدة، ثم العفو الذي صدر من العاهل المغربي بمنابة عيد العرش لهذه السنة، و الذي خلصها من السنتين المتبقيتين.

“خديجة أمرير” غادرت سجن طنجة بعدما قضت به 22 عاما بتهمة القتل، وجدت في انتظارها ممثلين عن الجمعيات الحقوقية وعلى رأسهم “محمد الصبار” الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، كما التقت والدها الذي انتظرها لسنوات بفارغ الصبر، حتى بلغ 103 سنوات.

وكانت “خديجة أمرير” سجينة مثالية، إذ عرفت بسلوكها الطيب وإرادتها القوية في التغير نحو الأفضل، فلم تضيع سنوات عمرها هدرا، بل حفظت القران الكريم وحصلت على شهادة من المجلس العلمي بطنجة، وتعلمت حرفتي الخياطة والحلاقة .

عانقت خديجة إذا الحرية والحياة من جديد بأمل وفرح كما ظهر في كلماتها، وسترافق أسرتها إلى مدينة الدار البيضاء لتعيش مع ابنها وابنتها اللذين تركتهما أطفالا وأصبحا طالبيين جامعيين.

وقد عبرت في تصريحها عن شكرها وامتنانها للملك محمد السادس ومناضلي الجمعية الذين ساندوها معنويا، كما دعت السجناء إلى الالتزام بحسن السلوك وقضاء عقوبتهم مع الاحتفاظ بإنسانيتهم كما حصل معها.