في حوار خاص بـ”المرصد”.. صاحب مبادرة “زواج التجربة” يكشف الهدف منه .. ويوضح الفرق بينه وبين زواج المسيار !؟ – فيديو

في حوار خاص بـ”المرصد”.. صاحب مبادرة “زواج التجربة” يكشف الهدف منه .. ويوضح الفرق بينه وبين زواج المسيار !؟ – فيديو

أجرى الحوار/ عبدالله مفتاح

صحيفة المرصد: كشف صاحب فكرة زواج التجربة الدكتور أحمد مهران، المحامي المتخصص في قضايا المرأة، مفاجآت بشأن مبادرته التي شغلت الرأي العام المصري والعربي في الآونة الأخيرة.

ووصف مهران الضجة التي حدثت بسببه بمبادرته بأنها أكبر اشتغالة في تاريخ مصر، مؤكدا أن شخصيات عربية تواصلت معه ومازالت لممارسة زواج التجربة حسبما فهموا من السوشيال ميديا.

اتفق مع الأزهر والإفتاء
وقال مهران في الحوار الذي أجرته معه “صحيفة المرصد“، إنه يتفق مع كل ما جاء ببيانات المؤسستين الدينيتين “الأزهر والإفتاء” بشأن رفضهما لزواج المسيار وتقييد حق الزوج في الطلاق، مبينا أن هذه أمور شرعية لا مساس لها.

وأوضح مهران أن هذه الفتاوى تعرضت لأمور غير التي طرحها مشيرا إلى أن مبادرته عبارة عن عقد اتفاق بين الزوجين لاستمرار الزواج وتجنب الطلاق.

بداية الفكرة
وعرض مهران نموذج من العقد وقال إن بدايته كانت حينما جاء زوجين أوشكا على الطلاق فالهمه الله بفكرة عمل عقد اتفاق بين الزوجين لاستمرار الزواج، وهو بمثابة عقد صلح بين الطرفين.

وبين المحامي أنه نصح من جاءت للطلاق بأن تعطي لزوجها فرصة، وحينما أصرت على عدم  الرجوع إلا بشروطه، فكتب هذه الشروط في ورقة وكانت حيلة ومحاولة لاستمرار زواجهما وحل النزاع. بحسب قوله.

وأكد صاحب زواج التجربة، أن مبادرته ليست وثيقة زواج أساسا ولا زواج متعة أو مسيار كما ردد البعض ولم تحدد مدد وإنما للم شمل الأسرة.

هل تقصد بالتجربة الزواج على الطريقة الأوربية؟

رد مهران: هذا الأمر ليس من الإسلام لأن أصل الزواج في الشريعة الديمومة والاستقرار، فالتجربة 3 سنوات مثلا هذا ليست من شريعتنا وأخلاقنا واعرافنا، مضيفا: “للأسف الثقافة الأوروبية التي تصدرت لمجتماعاتنا في الفترة الأخيرة للشباب جعلهم يفكرون بنصفهم التحتاني”.

ما سبب تسمية عقد الاتفاق بزواج التجربة؟
قال مهران: استخلصت الفكرة من الناس خاصة السيدات التي تأتي وتقول إن الزواج مثلا تجربة فاشلة، وأسوأ تجربة، ولايمكن خوض هذه التجربة وهكذا.

وبين أن الاسم أنطلق من هنا فكان دورنا أن نثنيها عن رأيها بعمل عقد زواج بقوله “جربي تعطي له فرصة ثانية ولتكن التجربة الأخيرة”، وحين قالت إن لديها شروط كانت هذه مبادرته عبارة عن عقد صلح للم الشمل ومنع الطلاق.

وأشار مهران إلى أن مبادرته عبارة عن تجربة اجتماعية وحياتيه، ووجه رسالة خاطب فيها “الشاب والفتيات حديثي الزواج قال فيها لا تتسرعوا في الحكم على تجربة الزواج في السنة الأولى بأنها فاشلة أعطوا لنفسكم فرصة قبل الحكم عليها وتخربوا البيت”.

وانتظروا الجزء الثاني من الحوار…