شاهد : تفاصيل قصة “سنة لا تنسى” في تاريخ نجد عام 1337 هجريا.. عندما اجتمع الوباء والجوع معًا

شاهد : تفاصيل قصة “سنة لا تنسى” في تاريخ نجد عام 1337 هجريا.. عندما اجتمع الوباء والجوع معًا

صحيفة المرصد : روى مؤرخان سعوديان، ضمن برنامج “زمان أول” على قناة “السعودية”، تفاصيل قصة السنة التي لا تنسى من تاريخ نجد، عام 1337 هجريًا والمعروفة باسم سنة الرحمة والجوع والسخونة؛ حيث اجتمع الوباء والجوع معًا، فماتت أعداد كبيرة من الناس جراء ذلك.

الجوع والوباء

وقال الباحث في التاريخ، منصور الشويعر: إنه “في سنة 1337هـ حدث شيئًا مهمًا في نجد والخليج عمومًا، سنة الجوع والرحمة؛ فاجتمع الوباء والجوع في تلك الفترة، فكانت قرى بالكامل تموت من المرض ولاحق عليها الجوع”.

مضيف ثليم

وأضاف “الشويعر”: “طبعًا الملك عبدالعزيز أقام وسوى اللي هو (مضيف ثليم) بالرياض فكان يذبح كل وجبة 50 خروفًا و5 جمال، في تلك الفترة ما كانت بسهلة في كل وجبة، فكانوا يغدون الناس ويعيشونهم وكانوا يتوافدون على الرياض في تلك السنة”.

سنة الرحمة

وفي السياق، ذكر الأستاذ بقسم التاريخ بجامعة الإمام، الدكتور عبداللطيف الحميد، أن “من أسماء السنين المشهورة في نجد كان سنة الرحمة وهو وباء عالمي جاء بعد في نهاية الحرب العالمية الأولى 1918 ميلاديًا، الموافق 1337 هجريًا، وهو وباء سمي عالميًا بالأنفلونزا الإسبانية”.

وتابع “الحميد”، بقوله: “انتشر الوباء في العالم وجاء لقلب نجد عدد كبير؛ حيث لا يوجد الطب الحديث ولا يوجد تحصينات، مات خلق كثير، ومع ذلك من الإيمان المنبعث من القلوب لم يطلقوا عليها سنة الرحمة وسنة السخونة وما زالت مسجلة”.