بالفيديو .. وكيل سيارات BMW يروي قصة حياته مع والده وعمه .. وكيف تم اختياره وكيلا للشركة

بالفيديو .. وكيل سيارات BMW يروي قصة حياته مع والده وعمه .. وكيف تم اختياره وكيلا للشركة

صحيفة المرصد : كشف محمد يوسف ناغي، وكيل سيارات “بي إم دبليو” في المملكة، تفاصيل بداية دخول جده التجارة، والخلاف الذي وقع بين عمه ووالده بعد وفاة جده وكيف قام بحله .

وقال “ناغي” خلال لقاء ببرنامج “ألف ميل” على القناة السعودية : ” جدي محمد ناغي، من مواليد مكة، ووالده هو عبد الوهاب ناغي كان صائغاً ، وفي فترة ما وصل به الأمر إلى أن أصبح شيخ الصاغة” .

وأضاف : ” نزل جدي محمد بعد وفاة والده إلى جدة  مع والدته من عائلة البحراوي واشتغل عند آل جمجوم ، وبعد ذلك جاء يوسف آل زينل عند آل جمجوم ليطلب عامل يجيد الكتابة فتم ترشيح جدي له ، بعد ذلك فتح محل في الخسكية وبدأ تجارته”.

وتابع : “والدي وعمي دائماً يذكران أن العائلتين كان لهما فضل كبير على جدي ، وكانت الأسر تحب الخير لبعض .”

فتح محل جديد

وأضاف :”عمي كان أكبر من والدي بثلاث سنوات وكان رب الأسرة، وأنا لم ألحق جدي ولكن عاصرت جدتي وكنا نعيش جميعا في منزل واحد.”

وواصل: “كنت قريب من عمي وكان هو القائد وبالتالي كان عندي أبوين محبين ، عمي شخص تنفيذي يدخل في التفاصيل ووالدي باله طويل وله نظرة بعيدة ، وقد حصل بينهم اختلاف فيما يخص تمكين الجيل القادم.”

بداية الخلاف

وأضاف: ” عملت معهما 9 سنوات وفي عام 88 صار الخلاف بينهما على التوجه المستقبلي، ووجدت نفسي مرسول بين الإثنين ، هذا يرسلني برسالة وهذا يرسلني برسالة، والله وفقني وحليت الخلاف بينهما.

وتحدث ناغي عن بداية العمل مع شركة BMW قائلاً : “الشركة كانت تبحث عن وكيل لها في المملكة وكانت الورش غير مؤهلة من الناحية التكنولوجية وكانت مرسيدس تستحوذ على النسبة الأكبر.

وواصل:” من أصعب التحديات بين الشركات العالمية ووكلائها هو التغيير والشركة كانت تريد ضخ دماء جديدة ومضينا مع الشركة في ٨٨ وأعطونا سنة للتجهيز وبدأنا رسميا في يناير عام ٩٠.

أول فرع

وأضاف: تم افتتاح أول فرع في الرياض ، ولكن حدثت حرب الخليج، وسافر العمال الأجانب لأن أهلهم كانوا قلقين عليهم، وكانت التجربة صعبة جداً.

وتابع: كان هناك شخص هاجري في الشرقية ينام في الفرع يتصل علي دائما ويخبرني أن الأمور طيبة والحين أصبح رجل أعمال معروف وصديق وكان أبوي يحبه كثيراً.