بريطانيا تزف بشرى سارة بشأن لقاح “أوميكرون”

بريطانيا تزف بشرى سارة بشأن لقاح “أوميكرون”

صحيفة المرصد: أعلنت بريطانيا، عن علاج ثان بالأجسام المضادة أحادية النسيلة لكوفيد-19، بعدما وجدت تجربة سريرية أنه يقلل من خطر دخول المستشفى والوفاة بنسبة 79%، وأظهر فعالية ضد متحور “أوميكرون”.

وأوضحت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA)، أنها أعطت الضوء الأخضر لدواء Xevudy (sotrovimab) الذي طورته شركة غلاسكو سميث كلاين GSK وVir Biotechnology، وهو العلاج الثاني بالأجسام المضادة الذي يحصل على الموافقة في المملكة المتحدة، بعد ثلاثة أشهر من حصول Ronapreve، الذي تنتجه Regeneron / Roche، على الموافقة.

وشددت “MHRA”، على ضرورة إعطاء العلاج في غضون خمسة أيام من ظهور الأعراض، حيث أظهرت تجربته السريرية أنه كان أكثر فاعلية في المراحل المبكرة من الإصابة بالفيروس، موضحة أنه يمكن استخدامه لعلاج الأشخاص المصابين بإصابة خفيفة أو معتدلة وللمعرضين لخطر الإصابة بعدوى شديدة بسبب عوامل مثل الشيخوخة أو السمنة أو أمراض القلب.

فيما أشارت شركة GSK في بيان إلى أن البيانات السريرية أظهرت أن العقار “يحتفظ بنشاطه ضد المتحور الجديد لسارس كوف 2، “أوميكرون” وحتى الآن، أظهر الدواء نشاطا مستمرا ضد جميع المتغيرات المختبرة المثيرة للقلق التي حددتها منظمة الصحة العالمية”.