بعد أن برأت المحكمة ساحته.. قرار مفاجئ من قائد مدرسة الطفل المذبوح بأحد المسارحة!

بعد أن برأت المحكمة ساحته.. قرار مفاجئ من قائد مدرسة الطفل المذبوح بأحد المسارحة!

صحيفة المرصد: فاجئ قائد مدرسة الطالب المنحور بأحد المسارحة جنوب جازان محمد عطيف، الجميع باتخاذه قرار التقاعد، رغم انتصار المحكمة له التي برأت ساحته من الواقعة، وما أصدرته من قرار بإلغاء قرار الإعفاء الصادر بحقه من التعليم.

وفي التفاصيل، أكد “عطيف” أنه لن يرضى لنفسه بعد 30 عاماً قضاها في سلك التعليم، منها 24 عاماً مديراً في ذات المدرسة التي شهدت الحادثة، بأن يكون كبش فداء وشماعة تعلق عليها الأخطاء.

وأكد: لن أعود لأني لن أجد من ينصفني وكفاني ما قدمت، لافتًا إلى أنه يعكف حالياً على إكمال أعمال وبحوث أجراها في تخصصه وكتابه في الإدارة المدرسية.

ورأى “عطيف” ان الضجة التي أثيرت حول الطفل المذبوح، حاول التعليم فيها أن يقدمه كـ”كبش فداء” لإسكات الإعلام والصخب المصاحب للحدث، قائلًا: مار وجوا له ظهر جلياً لكل الناس وللمحكمة”.

ولفت “عطيف” إلى أنه لم يكن لديهم ما يثبت بأن إدارة المدرس قد قصرت في أداء واجبها المناط بها ومع ذلك صدر قرار الإعفاء.

الجدير بالذكر أن المحكمة اﻹدارية بجازان قد أصدرت حكماً يقضي بالغاء القرار الذي اتخذته الإدارة العامة للتعليم بجازان بإعفاء ونقل مدير مجمع تحفيظ القرآن بأحد المسارحة محمد يحيى عطيف مستندة في حكمها على أنه لم يصل للمدرسة أي خطاب، لا من المحكمة ولا من إدارة التعليم، يتعلق بوصية الطالب المنحور لأي شخص من أقاربه.

وتعود تفاصيل القضية إلى قرابة العام وذلك عندما قام أب صاحب سوابق بالتوجه إلى إحدى المدارس والاستئذان لابنه، ثم التوجه إلى أحد المواقع الخاوية، وتنفيذ جريمته البشعة، بنحره، وفقًا لـ “سبق”.

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية أرسل كلمة “اشتراك” للرقم (0553226244)

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت” أضغط هنا