“بعد تزايد المطالبة بتطبيقها لمواجهة كورونا وتأخر ظهور لقاح فعال”.. حقائق “مرعبة” يغفلها مؤيدو “مناعة القطيع”

“بعد تزايد المطالبة بتطبيقها لمواجهة كورونا وتأخر ظهور لقاح فعال”.. حقائق “مرعبة” يغفلها مؤيدو “مناعة القطيع”

صحيفة المرصد : وقع أكاديميون أميركيون بيانا مشتركا أطلق عليه “إعلان غريت بارينغتون”، للمطالبة بانتهاج سياسة المناعة الجماعية أو ما يُعرف بـ”مناعة القطيع” من أجل إعادة الحياة إلى طبيعتها وتخفيف القيود المفروضة بسبب وباء كورونا، بحسب صحيفة “نيويورك تايمز”.

وتقوم فكرة مناعة القطيع على ترك الناس “الأصحاء” يلتقطون العدوى بشكل طبيعي، حتى يكتسبوا مناعة ضد الفيروس، وعندما تصاب نسبة مهمة من ساكنة بلد ما ثم تتعافى، فإنها تصير محصنة ضد الفيروس وعندئذ يخف انتشار العدوى.

من جانبه، انتقد الباحث الطبي في جامعة هارفارد، وليام هاسلتن، سياسة المناعة الجماعية في حالة كورونا، وشبه الأمر بـ”قتل جماعي”، في إشارة إلى أنها ستؤدي إلى عواقب وخيمة إذا جرى اعتمادها.

ويرى الخبراء أن المدافعين عن مناعة القطيع يغفلون أمرا مهما حين لا يتحدثون عن المخاطر المحدقة بالشباب أنفسهم، أو الأشخاص الذين يمرضون بـ”كوفيد 19″ ثم يتعافون منه، إذ دراسة حديثة إلى أن الفيروس يلحق ضررا بعضلة القلب بعد الشفاء، وهذا معناه أن تبعات الإصابة تكون بعيدة المدى، حتى وإن لم يخسر الشخص المصاب حياته.

وأوردت الدراسة التي أعلنت عنها الجمعية الأميركية لطب القلب، أن 78 في المئة من مجموعة متعافي كورونا، لوحظ لديهم ضررٌ على مستوى القلب من جراء كورونا، وهذا الأمر قد يؤثر على صحتهم مستقبلا أو حتى المدة التي سيعيشونها.

أما الأمر الثاني الذي لا يتحدث عنه مؤيدو مناعة القطيع فهو كيفية وقاية الفئات الأكثر عرضة للمرض، أو كيف يمكن عزلهم عن الآخرين، لأن الشباب يزورون كبار السن، سواء كانوا من الآباء أو من الأجداد والأقارب، هذا دون الحديث عن صغار السن الذين يعانون أمراضا مزمنة كالسكري أو السمنة لكنهم مضطرون للذهاب إلى العمل.